قصفت طائرات إسرائيلية مواقع لحركة “حماس” شمال قطاع غزة بعد ظهر الأربعاء، في هجوم ثان اليوم بعد إطلاق صاروخ من القطاع الساحلي وسقوطه في مدينة سديروت، بحسب وسائل إعلام فلسطينية.

ولم يصدر تعليق فوري من الجيش الإسرائيلي على هذه الغارات التي أشارت إليها التقارير.

بحسب وسائل إعلام فلسطينية، قصفت الطائرات الإسرائيلية أهدافا في كل من حي التفاح في مدينة غزة شمال القطاع ومدينة خان يونس في جنوبه.

في وقت سابق من اليوم، قصفت الدبابات الإسرائيلية أهدافا تابعة لحركة “حماس” شمال قطاع غزة ردا على سقوط صاروخ في جنوب إسرائيل في وقت سابق من اليوم، بحسب ما أعلنه الجيش.

الصاروخ، الذي تم إطلاقه من قطاع غزة، وسقط في شارع في مدينة سديروت – على بعد أميال قليلة من بيت حانون – حوالي الساعة 10:30 صباحا الأربعاء، بحسب الشرطة، تسبب ببعض الأضرار ونقل ثلاثة أشخاص إلى المستشفى بعد تعرضهما للصدمة.

وأعلن تنظيم “أحفاد الصحابة – أكناف بيت المقدس” مسؤوليته عن الهجوم الصاروخي في بيان نشره باللغتين العربية والعبرية.

وجاء في البيان، “أيها اليهود الجبناء: ليس لكم أمن في بلادنا. لقد فشل [وزير الأمن السابق موشيه] يعالون في تحقيق الأمن لكم. وسوف يفشل [وزير الأمن الحالي أفيغدور] ليبرمان بالتأكيد”.

الهجوم ضد إسرائيل جاء ردا على قيام حركة “حماس” المسيطرة على القطاع بإعتقال عناصر من التنظيم السلفي، بحسب بيان المجموعة.

https://twitter.com/michaelh992/status/783595194885271552/photo/1

على الرغم من إعلان التنظيم السلفي مسؤوليته، تعتبر إسرائيل “حماس” مسؤولة عن أي هجوم صادر عن غزة وتقوم عادة بالرد على هذه الهجمات الصاروخية بقصف مواقع داخل القطاع الفلسطيني.

وقال ضابط عسكري رفيع في قيادة المنطقة الجنوبية للصحافيين في الشهر الماضي: “لا يمكننا ملاحقة كل مجموعة صغيرة في غزة تضم بضعة عشرات من العناصر الذين يقررون الخروج في ليلة ما وإطلاق صاروخ”.

وكان تنظيم “أحفاد الصحابة – أكناف بيت المقدس” قد نشر بيانا مماثلا في الشهر الماضي بعد محاولة فاشلة لإطلاق صاروخ باتجاه جنوب إسرائيل في اليوم الأول من العام الدراسي. وأعلن التنظيم أيضا مسؤوليته عن سقوط صاروخ في سديروت في شهر أغسطس، والذي سقط بين منزلين في المدينة الجنوبية.

في الهجوم الصاروخي الذي وقع الأربعاء، أصيب ثلاثة أشخاص “بحالة ذعر” وتم تقديم العلاج لهم من قبل طواقم الإسعاف، ولكن سقوط الصاروخ لم يتسبب بوقوع إصابات جسدية، بحسب نجمة داوود الحمراء.

وتم نقل شخصين – فتاة (15 عاما) ورجل (60 عاما) – إلى “مركز بزريلاي الطبي” لمزيد من العلاج، بحسب ما قاله المسعف من “نجمة داوود الحمراء” أورن بنيتا.

وتم إستدعاء خبراء المتفجرات التابعين للشرطة إلى المكان، وتم إغلاق المنطقة أمام حركة المارة والسيارات، وفقا لما أعلنته الشرطة.

في الشهر الماضي، سقطت قذيفة هاون أُطلقت من غزة في حقل جنوبي إسرائيل، من دون التسبب بإصابات أو أضرار، وفقا للجيش. وسقطت القذيفة في أرض مفتوحة في منطقة إشكول، القريبة من قطاع غزة، بحسب بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي.