ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الإثنين أن الضربات الاسرائيلية على الأرجح التي استهدفت سوريا ليل الأحد الإثنين أدت إلى مقتل ثلاثة مقاتلين اجانب مؤيدين للنظام في جنوب العاصمة السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الضربات الليلية استهدفت مواقع للنظام السوري واخرى إيرانية في جنوب دمشق.

اضاف أن الضربات “أدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل من جنسيات غير سورية ويرجح أنهم من الجنسية الإيرانية”، موضحا أنهم سقطوا عندما أصاب أحد الصواريخ المنطقة الواقعة بين السيدة زينب وعقربا جنوب العاصمة دمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن “الاشخاص الثلاثة هم من القوات الموالية للنظام”.

صورة توضيحية لجنود سوريين يقومون يتجهيز سلاح مضاد للطائرات. (AP/File)

وقالت وسائل الإعلام الرسمية السورية ليل الأحد أنّ الدفاعات الجوية السورية تصدّت “لصواريخ معادية مصدرها إسرائيل”، مشيرة إلى أنّ أحد “الأهداف المعادية” سقط في ريف دمشق.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) إنّ “وسائط الدفاع الجوي في الجيش تصدّت نحو الساعة الحادية عشرة ليلاً (21,00 ت غ) لصواريخ معادية قادمة من الأراضي المحتلة وأنّ أحد الأهداف المعادية سقط في منطقة عقربا بريف دمشق”.

وذكر المصدر بعيد ذلك أنّ “صاروخين على الأقلّ سقطا على مواقع تابعة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية في محيط منطقة عقربا بريف العاصمة دمشق على طريق مطار دمشق الدولي فيما تمكّنت دفاعات النظام الجوية من إسقاط صاروخ على الأقلّ قبل أن يصل إلى هدفه”.

لقطة شاشة تم تدوالها على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر كما يُزعم غارات إسرائيلية مزعومة استهدفت أهدافا إيرانية في مدينة مصياف السورية، 13 أبريل،  2019.(Screengrab/Twitter)

ومنذ اندلع النزاع في سوريا في 2011 شنّ الجيش الإسرائيلي سلسلة من الغارات على الأراضي السورية استهدفت خصوصاً أهدافاً إيرانية وميليشيات موالية لطهران، حليف نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي الجانب الإسرائيلي، قالت متحدثة باسم الجيش لوكالة فرانس برس “نحن لا نعلّق على أنباء مصدرها وسائل إعلام أجنبية”.