جنرال سابق في الجيش الإسرائيلي والذي من المقرر أن يصبح عضوا للكنيست مع حزب الوسط كولانو، قال مساء الإثنين أن الصهيونية ‘خلقت’ الفلسطينيين.

في خطابه في القدس، يوآف جالانت، الثاني في قائمة الكنيست لكولانو، شدد على شروطه لإتفاق سلام مع الفلسطينيين، داعيا إلى إخلاء المستوطنات خارج الكتل الكبرى، وزيادة البناء داخل الكتل الرئيسية.

مرددا المواقف التي عبر عنها زعيم حزبه، وزير الليكود السابق موشيه كحلون، أيضا جالانت رفض كل حق للفلسطينيين بالعودة، وكذلك أي تنازلات بشأن القدس، وأصر على أن أي دولة فلسطينية في المستقبل يجب أن تكون منزوعة السلاح.

“علينا أن ندرك ما اعترفت به الصهيونية من اليوم الأول، أنه مع النشاط الصهيوني، أنشأنا الشعب الفلسطيني القائم إلى جانبنا، وأنهم غير ذاهبون إلى أي مكان”، قال جالانت، وفقا لصحيفة معاريف.

فيما يتعلق بإستمرار الوجود الإسرائيلي في المناطق ذات شريحة سكانية فلسطينية كبيرة، خاصة في الضفة الغربية، قال جالانت: “من غير المنطق قيامنا في مناطق فلسطينية مكتظة بالسكان. في نظري، هذا خطأ”.

الجنرال المتقاعد، مرشح لمنصب قائد الأركان سابقا، ناشد لـ’التواصل الجغرافي’ للفلسطينيين، والذي سوف “يمكنهم من قيادة حياتهم في ظل كيان مستقل، في حين أن يستمر بناءنا وتبقى المستوطنات في الكتل الإستيطانية الكبرى قائمة”.

تعرض جالانت مؤخرا لإنتقادات لإشارته أن غارة جوية على مرتفعات الجولان السورية التي نسبت إلى إسرائيل – خلالها ستة من أعضاء حزب الله وستة إيرانيين، بينهم جنرال، قتلوا في الهجوم- أمر بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من باب النفعية السياسية وليس جراء مخاوف أمنية.

بعد ساعات من الهجوم، ظهر جالانت على القناة الثانية وقال: “من حوادث الماضي يمكنك المعرفة أنه في بعض الأحيان هناك توقيت له كل العلاقة بموضوع الإنتخابات”.

لقد شجب في وقت لاحق وتعرض لإنتقادات من سياسيين عبر الطيف السياسي، وتراجع لاحقا عن تصريحاته.