نوف أيالون، مركز إسرائيل – اجرت التايمز اوف اسرائيل مقابلة مع راحيل فرانكل بعد ظهر يوم الخميس، في حديقة هادئة قرب منزل الاسرة في نوف أيالون، أسبوعين بعد اختطاف ابنها نفتالي، البالغ من العمر 16 عام، مع جيلعاد شاعر، 16 عام، وايال يفراح، 19 سنه.

لقد اتصلنا بها نظراً لأنها كانت تردد أنها تريد العالم عامة، والعالم اليهودي خاصة، أن يفعل أكثر من ذلك، يقوم بكل ما في وسعه، للمساعدة في ضمان عودة الثلاثة مراهقين الإسرائيليين المختطفين آمناً إلى ديارهم. اعتقدنا اننا بوسعنا مساعدتها بتوصيل رسالتها.

بالغني عن القول, أن هذا كان أي شيء عدا عن حديث روتيني. قلت لها في البداية أنها ستكون محادثة بالطول التي ترغب به، وأنها ستجيب على الأسئلة التي تريد. لقد أجابت على جميع الاسئلة، بشكل جدي ومباشر. بعض إجاباتها كانت جديرة بالملاحظة.

أسبوعين في محنة لا ينبغي أن تمر بها اي أم, تظهر راحيل فرانكل بعض التفاؤل إصرارا، وإيمان قوي. ولكن هذا الإيمان لم يكن أعمى أو متعجرف. في خضم معاناة لا يمكن تصورها، قالت انها تشعر بالقلق من ألا يفقد الآخرون الذين يصلون لها ولعائلتها، والعائلات الأخرى، إيمانهم إذا، كما قالت، سمعوا “أسوأ الأخبار.”

انهاأيضا حساسة بشكل لافت للنظر إلى الآثار الأوسع نطاقا لأي صفقة ممكنة مع المجموعة الإرهابية المسؤولة عن الاختطاف: ان السيدة تصرخ من على السطح، عندما وصلت إلى هذه الحالة، ينبغي ألا تكون هي متخذة القرارات، كما تقول. توقف للحظه واستوعب هذا الموقف.

أريد ابقاء المقدمة قصيرة. سوف اشدد فقط أن فرانكل أشارت أيضا إلى أن لكل فرد “الطريقة الخاصة بهم لإرسال طاقة إيجابية”، و “أن جميعنا نفعل ما بوسعنا”.

لذا، دعونا نفعل كل ما يمكننا.

لقد بدأت حديثنا عن طريق سؤالها قليلاً عن عائلتها – الخلفية الأمريكية، كيف جاءوا إلى إسرائيل. تم تحرير التالي قليلاً من المقابلة التي تلت ذلك – مقابلة التي، في عالم أفضل، لم تكن لتحدث:

راحيل فرانكل: عائلتي أمريكية الاصل. والدي يعيش حاليا في إسرائيل، لكنهما أمريكيي أصلاً. أخي يعيش في نيويورك، وجميع أقاربي يعيشون في نيويورك. معظمهم. مؤخرا اتى بعضهم الى هنا. لقد نشأت دون اقارب لان جميعهم كانوا في نيويورك.

ماذا فعلت قبل ان تتزوجي وانجبت الأطفال؟ وما هي مهنتك؟

أنا أعمل بدوام كامل في مكانين. أقوم بتدريس اليهودية. هناك هذا العالم من النسوة “اليهودية الأرثوذكسية التي تحيي التوراة، من خلال انضمامهن إلى عالم دراسة التوراة.

اذا لديك 7 أطفال ونفتالي الرقم؟ (اشارت فرانكل) 2. كيف تقسيمهم، فتيان وفتيات؟

لدينا صبيان، ثم 4 فتيات وبعدها أصغرهم صبي ايضاً.

والآن دعينا نتطرق إلى الحدث الرهيب الذي حدث منذ أسبوعين. طريقة رد فعلك له، الناس يشاهدون من الخارج، ولا يصدقون تماما، وربما كان ملهما لبعض الناس. تبدين قوية جداً، وأنا لا أعرف إذا كان هذا شعورك حقاً، وكيف يمكنك أن تكوني قوية لهذه الدرجة.

أساسا أشعر أنه إذا علي أن أنهار، يمكنني فعل ذلك لاحقاً. إذا انتهى الامر بشكل فظيع، لن اعطي أي مقابلات عندها، حيث سيكون هناك ما يكفي من الوقت بعدها. الآن أنا متفائلة جداً. ولدي كل الأسباب للاعتقاد بأنهم على قيد الحياة، وما احتاج إليهم هو الصبر. ان القلق واضطراب الاعصاب لن يساعد مع الصبر، ولا أي شيء اخر يعتبر ملاءما اكثر. ولكن الحقيقة، أشعر بأننا لا نملك الكثير من الخيارات. في هذه المرحلةة، هذا ما علينا فعله.

كيف يتم التعاون مع الجيش والشاباك، والقيادة السياسية؟ هل كان جيداً؟

لقد كان التعاون ممتازا. لدينا فريقنا المنزلي الذي يشمل مفاوضين واخصائيي نفس، وجيش من الشعب، أيا كان، الذي يبقينا على اطلاع بكل جديد. لديهم أسئلة لنا، ولدينا أسئلة موجهة لهم.
أنهم يقومون بحمايتنا من كل التضليل الإعلامي الذي انتشر على الواتس اب وفي اماكن اخرى. هناك الكثير من الثقة، وفي هذه المرحلة، اننا نشعر ان الجميع يقومون بكل ما لديهم. أنا لست ساذجة، يجب أن أكون مطلعة على جميع الأمور. لا اثق بأي شخص بشكل اعمى، ولكن في هذه المرحلة نرى أن كل ما هو ممكن يتم فعله.

وماذا عن إمكانية صفقات لتبادل الأسرى؟ ان لإسرائيل تاريخاً، ولا يمكن تفسيره لأي شخص غير موجود في إسرائيل. لقد قمنا بهذه الصفقات الشنيعة والغير متوازنة على مر السنين، بسبب هذا التصميم على القيام بكل ما يمكن القيام به [لاعادة أسرانا]. هل لديكم موقف مشترك بشأن هذا؟ وهل لديك موقف فردي بشأن ما ينبغي فعله؟

يمكنك ان تتفاجأ: لم نتحدث عن الموضوع ابدأ بيننا. كاباء وامهات، إننا نقضي ساعات وساعات معا. كنا في جنيف معا، نحن الأمهات. لكن لم نتحدث عن هذا الأمر ابدأ. ان هذه مسألة معقدة للغاية التي تعاملت معها قبل أن أصبح أما [في هذا الوضع.] حتى مع طلابي، هناك جوانب توراتية لذلك؛ انه أمر جميعا نتحدث عنه لكوننا إسرائيليين. عندما اصبحت في هذا المكان، امر لم أطلبه، أنا لا افكر بالموضوع بقدر ما تعاملت طاقاتي مع هذا الوضع.

هذا موقف مؤثر جداً ذاتياً. على أي نوع من المستوى المنطقي، يرى المرء هذه الصفقات كمروعة، لكن إذا لا سمح الله وحدث هذا لي، سوف يصرخ من فوق سطوح المنازل. وانت تقولين، “كلا، في الحقيقة عليك عدم الاستماع لي.”

قد أجد نفسي يوماً اصرخ من فوق السطح، نعم. لكني أقول لك الآن، عندما ترى سيدة تصرخ من على السطح، لا تستمع اليها. قم بالشيء الصحيح. ان الشيء الصحيح يمكن أن يكون تعريض ألف جندي للخطر ، الاقتحام، أو قد يكون التخلي [عن] ألف إرهابي محتجز. أنا اصدر بياناً [لما يمكن أن يكون الشيء الصحيح للقيام به]. اني أقول فقط، لا ينبغي لسيدة تصرخ من على السطح اتخاذ القرارات.

شكرا جزيلا لتحدثك إلينا. وارجو الله، اعادة ثلاثتهم الى منزلهم بأمان قريبا.

أشكرك كثيرًا.