كشفت أجهزة الأمن “شين بيت” يوم الإثنين أن القوات الاسرائيلية قامت بتفكيك خلية تابعة لحركة حماس تخطط لتنفيذ هجمات من الضفة الغربية، واعتقلت خمسة من أعضائها في شهر نوفمبر.

أوضح الشين بين أن الخلية التي يقودها علاء سليم،أاحد سكان بلدة جبع الفلسطينية في الضفة الغربية شمال القدس، تلقى توجيهات من عبد الله عرار، احد ناشطي حماس المعروفين والذي يعيش في قطاع غزة.

عرار الذي أدين بتورطه في اختطاف وقتل الإسرائيلي ساسون نوريل في عام 2005، أطلق سراحه إلى قطاع غزة من السجون الإسرائيلية بعد ستة أعوام، في إطار صفقة تبادل الأسرى.

حذرت الشين بيت من أن الجماعة التي تتخذ من غزة مقرا لها تحاول بشكل متزايد شن هجمات فى الضفة الغربية واسرائيل.

عبد الله عرار، عضو حماس الذي يشتبه في تخطيطه لهجمات ارهابية من قطاع غزة. (Shin Bet)

وقال مسؤول في الشين بيت في بيان: “لقد حدثت مؤخرا زيادة ملحوظة في التحفيز من جانب القيادة العليا لحماس في قطاع غزة، لتشجيع الهجمات من قبل عناصرها في الضفة الغربية”.

وأعلن الشين بيت أنه عندما تم القبض على اربعة من أعضاء الخلية المزعومين، كان سليم قد تلقّى توجيهات من عرار لتنفيذ هجمات، بالإضافة الى آلاف الشواقل من أجل شراء بندقية من طراز “إم 16”.

وأضافت المصادر أن سليم اتصل بريان وشحاده طعمة من جبع، لمساعدته على شراء السلاح والقيام بالهجمات.

وأعلن الشين بيت أن شحادة طعمة بدوره “وصل الى محمود ابو عرقوب أحد ناشطي حركة حماس، وهو من سكان الرام (قرب القدس)، واقتاده الى الخلية”.

لم يكن السلاح بحوزتهم وقت اعتقالهم.

لم يكشف جهاز الأمن عن هوية المشتبه فيه الفلسطيني الخامس الذي اعتقل.

وسلم الشين بيت القضية إلى النيابة العسكرية التي ستستعرضها قبل تقديم قرار اتهام.