سيواجه شرطي تهمة القتل نتيجة الإهمال المخففة في حادثة قتل فيها شابا إسرائيليا من أصول إثيوبية بعد إطلاق النار عليه في شهر يونيو، بحسب ما أبلغت النيابة العامة عائلة الضحية يوم الثلاثاء.

وأثارت حادثة قتل سولومون تيكاه (19 عاما) من كريات حاييم في ضواحي حيفا في 30 يونيو احتجاجات في جميع أنحاء البلاد، شهدت بعضها أعمال عنف.

وأثارت الحادثة مجددا الاتهامات ضد الشرطة بالعنصرية واستخدام العنف تجاه الإسرائيليين من أصول إثيوبية. بعد أيام من حادثة القتل، قام متظاهرون بإغلاق الطرقات وحرق إطارات احتجاجا على ما وصفوه بالتمييز المنهجي ضد أبناء المجتمع الإثيوبي.

يوم الثلاثاء أعلنت وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة في وزارة العدل تقديم لائحة اتهام ضد الشرطي، الذي كان خارج الخدمة عند وقوع حادثة إطلاق النار ولم يتم الكشف عن اسمه.

وستُوجه للمشتبه به جريمة القتل نتيجة الإهمال المخففة نسبيا، والتي تصل عقوبتها إلى السجن ثلاث سنوات كحد أقصى.

إثيوبيون ومناصروهم يتظاهرون ضد عنف الشرطة والتمييز الذي تمارسه في أعقاب مقتل الشاب الإثيوبي، سولومو تيكاه (19) عاما برصاص شرطي خارج الخدمة قبل بضعة أيام من ذلك في كريات حاييم، القدس، 15 يوليو، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

ويُشتبه بأن الشرطي أطلق النار من سلاحه مباشرة بين قدمي تيكاه، لكن الرصاصة ارتدت وقتلت الشاب.

التحقيق الذي أجرته الشرطة دعم رواية المشتبه به، والتي بحسبها حاول خلال نزهة مع عائلته فض شجار في الشارع وفتح النار خوفا على حياته.

بحسب التحقيق، تدخل الشرطي الذي كان خارج الخدمة بعد أن لاحظت زوجته أن بعض الفتية أخذوا مالا من صبي آخر، بعد ذلك قام بالاتصال بالخط الساخن للشرطة وأبلغ عن السرقة المزعومة، لكن سيارة الشرطة التي تم إرسالها تأخرت في الوصول إلى المكان.

في غضون ذلك، وجد الشرطي نفسه وأفراد عائلته يتعرضون للرشق بالحجارة، مما دفعه إلى سحب سلاحه. وأشارت نتائج التحقيق إلى أن حياته كانت في خطر، كما ادعى المشتبه به، وأنه أطلق النار باتجاه الفتية لمجرد إخافتهم، وليس بنية إصابتهم.

أفراد عائلة ومناصرون يشاركون في مراسم تذكارية لسولومون تيكاه (19 عاما)، شاب إسرائيل من أصول إثيوبية قُتل برصاص شرطي خارج الخدمة في 30 يونيو، 2019 في كريات حاييم، 10 يوليو، 2019. (Flash90)

الشرطة أكدت على أن الشرطي أخطأ في تصويب مسدسه نحو الأسفلت بالقرب من المجموعة نظرا لاحتمالية إصابتهم بالرصاصة أو شظاياها.

ومن المرجح أن تقوم عائلة تيكاه بتقديم التماس ضد القرار لمحكمة العدل العليا، حسبما ذكرت القناة 13، وأن تطالب بتشدد التهمة إلى القتل غير العمد، والتي قد تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 20 عاما.

يوم الإثنين نقل تقرير في الإعلام العبري عن مصادر شرطية تقديرها احتمال تجدد الاحتجاجات نتيجة عدم توجيه تهمة أشد للشرطي.

وقالت مصادر رفيعة في المنطقة الشمالية بالشرطة وفقا للتقرير، “لدينا معلومات استخباراتية تفيد بأن عائلة تيكاه لن تكون راضية عن قرار وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة في الغد، وأنه سيكون هناك إغلاق للطرقات واحتجاجات عنيفة مجددا”.

احتراق مركبة تابعة للشرطة خلال مواجهات بين إسرائيليين من أصول إثيوبية والشرطة الإسرائيلي في مدينة نتانيا الساحلية خلال احتجاجات على مقتل الشاب سولومون تيكاه برصاص شرطي خارج الخدمة.( JACK GUEZ / AFP)

وانتقد آفي يالو، أحد قادة الاحتجاجات الإثيوبية الأخيرة، القرار المتوقع وقال إن مجتمعه “سيواصل النضال حتى يكون هناك عدل”.

وقال: “نشهد مرة أخرى أن نظام تطبيق القانون لا يحقق العدالة بالفعل”، وأضاف: “إن تخفيف التهمة بلا مبالاة إلى القتل نتيجة الإهمال هو محاولة للتغطية على هذا الشرطي. إن المجتمع يحتج منذ شهور ضد الظلم الذي تمارسه الشرطة الإسرائيلية. والآن النيابة العامة و[النائب العام] شان نيتسان قررا هم أيضا توحيد الصفوف وعدم تحقيق العدالة”.