قالت الشرطة أن الفلسطيني الذي قام بدهس مجموعة من شرطة حرس الحدود في القدس من أقرباء مسلح مسؤول عن هجوم سابق في المدينة عام 2008، والذي راح ضحيته 8 طلاب يهود.

وأطلقت الشرطة النار على عمران أبو دهيم من سكان جبل المكبر بعد أن انحرف عن الطريق واصطدم بالمركبة التي كان يقودها بمجموعة من رجال الشرطة كانت تقوم بدورية روتينية في حي الطور، بالقرب من حرم الجامعة العبرية في جبل المشارف صباح الأربعاء.

وقال المتحدث بإسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد، أن الشرطة تتعامل مع الحادثة كهجوم فردي ذات دوافع قومية. وأضاف أن التحقيق في الحادثة ما زال مستمرا.

وأٌصيب إثنان من رجال الشرطة إصابات متوسطة في منطقة الساقين والوركين، ووُصفت إصابة الثالث بالطفيفة. وتم نقل الشرطيين المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج وخرجوا منها في وقت لاحق من اليوم.

بحسب الشرطة، المشتبه به من أقارب علاء أبو دهيم، المسلح الفلسطيني الذي اقتحم المعهد الديني “ميركز هراف” في 6 مارس، 2008، وقتل 8 طلاب، قبل إطلاق النار عليه وقتله. كل ضحايا الهجوم بإستثناء واحد كانوا تحت سن الـ18.

وقُتل المسلح على يد جندي إسرائيلي وصل إلى موقع الهجوم. وصدرت أوامر بهدم منزل عائلته في جبل المكبر قبل بضعة أشهر، على الرغم من تقديم عدة إلتماسات، كجزء من سياسة إسرائيلية مثيرة للجدل لردع الهجمات.

وارتبط اسم عمران أبو دهيم بالجناح العسكري لحركة حماس، بحسب روزنفيلد، مشيرا إلى علاقات للعائلة مع المجموعة وكذلك تعقب وسائل التواصل الإجتماعي.

ولم تعلن أية منظمة مسؤوليتها عن الهجوم.

وأٌطلقت النار على أبو دهيم على يد شرطي رابع كان متواجدا في المكان بعد أن حاول الرجوع بمركبته ودهس الشرطيين مرة أخرى، كما قالت الشرطة. وتم تقديم الإسعافات الأولية له في موقع الحادث لكنه توفي بعد وقت قصير متأثرا بجراحه.

وقام عدد من السكان برشق رجال الشرطة وطواقم الإسعاف بالحجارة بعد وقوع الحادثة.

وهذا الهجوم هو الأخير في سلسلة هجمات التي ارتكبها فلسطينيون الذين استخدموا سياراتهم لدهس المارة أو الشرطة، في موجة بدأت في القدس في شهر أكتوبر، وانتشرت في أنحاء الضفة الغربية.

في الأسبوع الماضي أُصيب 4 أشخاص بعد اصطدام سيارة بمحطة حافلات بالقرب من مستوطنة ألون شفوت في كتلة غوش عتصيون الإستيطانية. وتم اعتقال مشتبه به بعد وقت قصير من وقوع الحادث، وتم نقله إلى الشاباك للتحقيق معه. وورد أنه فلسطيني من سكان الخليل.

في 25 أبريل أُصيب ثلاثة شرطيون في هجوم دهس في حي الطور، بالقرب من موقع حادث يوم الأربعاء. وأطلقت الشرطة النار على السيارة أثناء فرارها. وتم العثور على السيارة بوقت لاحق، واعتقلت قوات الأمن السائق بعد ذلك. وفي وقت سابق من اليوم ذاته، ورد أن شاب فلسطيني (16 عاما)، من الطور حاول طعن شرطي من حرس الحدود بالقرب من حاجز، وقُتل الشاب برصاص شرطي آخر.

ساهم في هذا التقرير ستيوارت وينر ووكالة فرانس برس.