قُتل رجل فلسطيني برصاص حرس الحدود أثناء محاولته طعنهم في موقع حراسة في بلدة أبو ديس الفلسطينية، شرقي القدس، أعلنت الشرطة يوم الإثنين.

ولا يوجد إصابات بصفوف قوات الإسرائيلية، قال ناطق بإسم الشرطة.

ووقع الهجوم المفترض بالقرب من القدس بينما كان يزور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العاصمة في زيارة رسمية ومع تعزيز الامن في المدينة ومحيطها.

ولم يتم الكشف عن اسم الرجل بعد، ولكن تم الكشف أنه من سكان مدينة بيت لحم في الضفة الغربية.

وعثرت الشرطة على السكين الذي تم استخدامه في الهجوم. وكان سكين رخيص وبدا أنه محني.

ويشارك حوالي 11,000 شرطي وعنصر أمن في عملية حراسة زيارة ترامب. وفي يوم الثلاثاء، وسوف يزور الرئيس الأمريكي مدينة بيت لحم يوم الثلاثاء.

وقد اطلق الفلسطينيون مظاهرات عنيفة في انحاء الضفة الغربية يوم الإثنين، ووقعت اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

ووفقا للهلال الأحمر، أصيب ثلاثة فلسطينيين بالرصاص خلال المظاهرات في قلنديا، شمال القدس، وفي بلدة النبي صالح، شمال رام الله. وحالتهم مستقرة.

ويتلقى 26 فلسطينيا آخرا العلاج لإصابات خفيفة، حسب ما أعلن الهلال الأحمر.