سوف تعقد الشرطة مقابلة مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول الشبهات بأنها تلقى هبات ثمينة من قبل رجال اعمال، بعد تحول تحقيق في قضية فساد الى تحقيق جنائي شامل في الأيام الأخيرة.

وسوف يتم اجراء الإستجواب في منزل رئيس الوزراء في شارع بلفور بالقدس عند الساعة السابعة مساء.

وتمكن المحققون أخيرا من تحديد مقابلة مع رئيس الوزراء بعد عدم تمكنهم من القيام بذلك لعدة ايام، أفادت القناة الثانية الأحد.

ويتم التحقيق مع نتنياهو، الذي ينفي ارتكاب أي مخالفة، في الوقت الحالي حول ادعاءات بأنه تلقى “سلسلة هبات ثمينة” من رجلي أعمال اثنين على الأقل – ورد أن أحدهما رئيس الكونغرس اليهودي العالمي رون لاودر – خلال ولايته في منصب رئيس الوزراء. وورد أن نتنياهو ينوي منح المحققين كل الوقت الضروري لإتمام الإستجواب.

حراس عند مدخل منزل رئيس الوزراء في القدس، 2 يناير 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

حراس عند مدخل منزل رئيس الوزراء في القدس، 2 يناير 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

وأكدت مصادر مقربة من نتنياهو على أن رئيس الوزراء لم يرتكب أي مخالفة، وادعوا أن التحقيق هو محاولة لإسقاطه من الحكم.

وقال عضو الكنيست دافيد مسلم (الليكود) لإذاعة الجيش، إن “تلهف” الإعلام بالنسبة للتحقيقات تهدد اساسات اسرائيل الديمقراطية.

“يوجد دوافع لإسقاط اليمين من الحكم”، قال مسلم. “علينا نزع أي دوافع غير متعلقة بالتحقيق ذاته. هناك مبدأ ديمقراطي اساسي، إن الناس اختاروا شخص لقيادة البلاد. هذا أهم مبدأ ويفوق كل الآخرين”.

عضو الكنيست دافيد مسلم (ليكود) 12 ديسمبر 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

عضو الكنيست دافيد مسلم (ليكود) 12 ديسمبر 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

“هناك مشكلة بالطريقة، بالتصرف. ونحن ننسى أنه يوجد دولة يجب ادارتها”.

وقد جمعت الشرطة كمية كبيرة من المواد “الموثوق منها” المتعلقة بالإدعاءات، ورد في التقرير، ومن ضمنها شهادات من قبل أشخاص مقربين جدا من رئيس الوزراء. والأشخاص الخمسين الذين قدموا شهاداتهم يضموا رئيس الكونغرس اليهودي العالمي رون لاودر، بحسب القناة الثانية.

وأفادت تقارير سابقة بأن أحد رجال الأعمال من الخارج، ولكن لديه مصالح في اسرائيل، والثاني هو اسرائيلي.

وأفادت تقارير في الأسبوع الماضي بأن المستشار القضائي افيخاي ماندلبليت وافق على اطلاق تحقيق جنائي ضد رئيس الوزراء.

وأفاد التقرير التلفزيوني أنه تم تقديم بعض الهبات الثمينة إلى افراد عائلة نتنياهو، ويُعتقد أنه لم يتم ابلاغ السلطات المعنية بالهبات. وقالت القناة العاشرة يوم الجمعة أنه سيُطلب من يئير نتنياهو، نجل رئيس الوزراء، بتقديم شهادة.

ووفقا للقناة العاشرة، الشبهات المركزية ضد نتنياهو هي خيانة الأمانة وتلقي هبات بشكل غير قانوني. ولكن لم يفيد التقرير حتى الآن أنه تلقى رشوات.

ونفى نتنياهو يوم الجمعة الإدعاءات على أنها “بدون اساس”، قائلا أنه “لن ينتج الأمر أي شيء لأنه لا يوجد أي شيء”.