اعتقلت الشرطة الإسرائيل في مداهمات ليلية 17 شخصا على صلة برابطة المشجعين القومية المتطرفة “لا فاميليا”، التي تضم مشجعين لنادي كرة القدم “بيتار القدس” ضمن حملة واسعة لمحاربة مظاهر العنف في الرياضة الإسرائيلية شهدت اعتقال أكثر من 70 مشتبه به خلال يومين.

12 من الذين قُبض عليهم تم تمديد اعتقالهم، بحسب بيان صادر عن الشرطة.

الإعتقالات هي نتيجة عملية للشرطة تم خلالها زرع عضو سابق في المجموعة كعميل للشرطة داخل الرابطة لمدة ستة أشهر. وتم اعتقال 56 شخصا من مشجعي بيتار ليلة الثلاثاء الأربعاء بشبهة بيع الأسلحة وسلسلة من أعمال العنف وتهريب المفرقعات إلى داخل ملاعب كرة القدم، وكذلك مخالفات متعلقة بالمخدرات.

خمسة من المعتقلين متهمين بمحاولة قتل يوري سلادوتسكي، أحد مشجعي فريق كرة القدم “هبوعيل تل أبيب”، بواسطة فأس خلال شجار وقع في شهر أكتوبر من العام الماضي. وورد أن المشتبه بهم هم آسي باسانو ويوآف نحشون وعومر غولان ومتان شمعون، ومشتبه به خامس لم يتم نشر اسمه.

وتعرض مشجع فريق هبوعيل البالغ (32 عاما) لإعتداء من قبل مشجعي بيتار بعد ترجله من حافلة في حي فلورنتين في تل ابيب في 3 أكتوبر من العام الماضي. خلال الشجار تم ضربه على الرأس بفأس استقرت في جمجمته. وتم نقله إلى مستشفى “إيخيلوف” في تل أبيب، حيث خضع هناك لعملية جراحية لإزالة الفأس.

خلال المداهمات ضبطت الشرطة 20 قنبلة صوتية وكيلوغرام من المتفجرات وقنبلتي غاز وقنبلتي دخان و19 قنبلة بدائية الصنع و29 قنبلة إضاءة.

ويُعرف عن رابطة مشجعي كرة القدم “لا فاميليا” عدائها للعرب وأساليبها العنيفة.

في مايو 2013، أدانت محكمة الصلح في القدس مشجعي كرة قدم بعد قيامهما بحرق مكاتب “بيتار القدس” احتجاجا على توقيع الفريق على عقدين لضم لاعبين مسلمين من الشيشان. وجاء هذا القرار بعد اعتراف أفيتار يوسف (21 عاما)، ومتان نافوف (23 عاما) في إطار صفقة مع الإدعاء بمسؤوليتهما عن الحريق المتعمد. بموجب الإتفاق، اعترف الإثنان بالتهم الموجهة إليهما ولكنهما لم يعرفا عن أنفسهما بأنهم أعضاء في “لا فاميليا”.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.