أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن عدة مئات من المصلين المسلمين أثاروا اضطرابات في الحرم القدسي يوم الجمعة بعد صلاة الفجر.

وقالت السلطات إن الضباط فضوا مسيرة تضمنت هتافات قومية في الموقع، بعد أن أقام نحو 8000 شخص صلاة الفجر.

وذكر بيان للشرطة، “لن تسمح الشرطة بأعمال الشغب في الحرم القدسي وستعمل على منع أي اضطرابات أو هتافات وطنية”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، اعتقلت الشرطة نحو 10 فلسطينيين في الحرم لإخلالهم بالنظام العام.

 

وبموجب معاهدة السلام المبرمة عام 1994 بين البلدين، تعترف إسرائيل بالأردن كوصي للحرم القدسي ومواقع مقدسة أخرى في القدس.

وقد دعا بعض الناشطين اليهود الحكومة الإسرائيلية بالسماح لليهود الصلاة في الحرم القدسي كجزء من التزام البلاد بحرية العبادة.

لكن أي حديث أو حتى شائعات عن تغييرات في ترتيبات الوضع الراهن في المكان المقدس تقابل عادة باحتجاجات شديدة من العالم الإسلامي، الذي يتهم إسرائيل بمحاولة “تهويد” الموقع.