اعلنت الشرطة المصرية الاثنين مقتل قيادي كبير في الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية متورط في عدد من الهجمات ابرزها مقتل كرواتي واميركي والهجوم على القنصلية الايطالية.

وذكرت وزارة الداخلية المصرية ان “الإرهابى أشرف علي علي حسنين الغرابلي أحد أخطر العناصر الإرهابية الهاربة” قتل في تبادل لاطلاق النار بعدما حاولت الشرطة القبض عليه في القاهرة.

وكان حسنين من اكثر المسلحين المطلوبين في البلاد، واصدرت الشرطة المصرية مذكرة توقيف بحقه في كانون الثاني/يناير 2014 بعد اشهر قليلة من تضاعف هجمات الجهاديين في شبه جزير سيناء.

وافاد مسؤول في الشرطة المصرية وكالة فرانس برس ان حسنين كان الذراع الايمن لهشام العشماوي ضابط الجيش السابق الذي يعتقد انه قاد سلسلة من التفجيرات والاغتيالات في العاصمة المصرية لحساب انصار بيت المقدس.

وقالت الداخلية المصرية ان حسنين “احد اخطر العناصر الإرهابية الهاربة التى تقود العمليات الإرهابية لما يسمى بتنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابى” الذي اعلن ولائه لتنظيم الدولة الاسلامية الجهادي في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 واصبح يسمي نفسه “ولاية سيناء”.

وترك العشماوي بيت المقدس بعد اعلان الولاء لتنظيم الدولة الاسلامية، مفسحا المجال لحسانين ليكون احد كبار قيادات الجماعة خاصة في غرب سيناء.

واوضح بيان الداخلية المصرية ان الشرطة طوقت مسارات تردد حسانين على منطقة المرج في شمال القاهرة.

وحين جرى رصده مستقلا سيارة “استشعر ذلك وبادر بإطلاق النيران تجاه القوات فى محاولة للفرار مما دعا القوات إلى مبادلته إطلاق الأعيرة النارية… حيث أسفر ذلك عن مصرعه”، حسب ما ذكر البيان.

وذكرت الداخلية المصرية ان حسنين متورط في تفجير سيارات مفخخة أمام مبنى القنصلية الإيطالية بالقاهرة في تموز/يوليو 2015، ومبنى مديرية أمن القاهرة في كانون الثاني/يناير 2014، ومبنى مديرية أمن الدقهلية كانون الاول/ديسمبر 2014.

وذلك بالاضافة لضلوعه في محاولة الهجوم على معبد الكرنك في حزيران/يونيو 2015 وخطف وذبح المهندس الكرواتي توميسلاف سالوبيك في اب/اغسطس 2015 ومقتل موظف اميركي في شركة بترول في العام 2014.