اعتقلت الشرطة الإسرائيلية فتى من القدس الشرقية يبلغ من العمر (13 عاما)، بعد اكتشاف مسدس مخبأ في غرفته، في مؤسسة للأحداث من الأسر الفقيرة، بحسب ما أعلنه متحدث بإسم الشرطة الأحد.

الإعتقال، الذي تم تنفيذه في الأسبوع الماضي، كان جزءا من جهود أوسع تقوم بها الشرطة “للعثور على أسلحة غير قانونية ومصادرتها”.

يوم الأحد، مددت محكمة في القدس اعتقال الفتى إلى حين إنتهاء التحقيق.

ولم تكشف الشرطة عن المعلومات المحددة التي قادتها إلى غرفة الفتى في المؤسسة، حيث عثرت إلى جانب المسدس على مخزني مسدس وجراب لحمل السلاح.

في غضون ذلك، كشف الجيش ليلة السبت عن مخزن أسلحة يضم مسدس عيار 9 ملم وسلاح رشاش من طراز “نيغيف” وذخيرة وأسلحة رشاشة من طراز “كارلو”، التي تعتمد في تصميمها على سلاح “كارل غوستاف” السويدي. وعثر الجنود أيضا لى بطاقات هوية إسرائيلية مزيفة، بحسب الجيش.

في المداهمات الليلية، اعتقلت القوات الإسرائيلية أربعة فلسطينيين بشبهة إلقاء الحجارة والمشاركة في إحتجاجات عنيفة.

بالإضافة إلى ذلك، قام جنود من لواء “يهودا والسامرة” بإعتقال فلسطيني خامس “خطط لإلقاء زجاجة حارقة على الطريق السريع” بالقرب من بيت عوا التي تقع غربي الخليل، وفقا للجيش.