أعلنت الشرطة يوم الإثنين عثورها على جثة خلال بحثها عن فتاة فُقدت آثارها منذ الأربعاء الماضي في قرية الجش الواقعة في الجليل الأعلى.

ووصلت فرق الأدلة الجنائية إلى المكان، وقالت تقارير أنه تم تحديد أن الجثة تعود ليارا أيوب (16 عاما).

في وقت سابق من اليوم، طلبت الشرطة من الجمهور المساعدة في البحث عن أيوب.

ضمن تحقيق الشرطة في اختفائها، تم اعتقال مشتبه به (28 عاما)، من الجش يوم الأحد بشبهة اختطافها وعرقلة التحقيق. ومددت محكمة الصلح في صفد اعتقاله لثلاثة ايام.

وينفي المشتبه به جميع التهم ضده.

وشوهدت أيوب آخر مرة يوم الأربعاء في الساعة الخامسة بعد الظهر عندما ذهبت إلى مخبز في القرية التي يسكنها 3000 شخص.

وتم وصفها بفتاة نحيفة، طولها 1.60 مترا، مع عيون سوداء وشعر أسود أملس. وكانت ترتدي بنطال جينس داكن، معطف أسود وقبعة سوداء وبيضاء.

وتحدثت إحدى سكان القرية التي تعرف عائلة أيوب مع موقع “واينت”: “لا نعلم ما خلفية اختفاء يارا. نحن أيضا نحاول البحث عنها. آمل أن تعود الى عائلتها بأقرب وقت ممكن. نريد سماع أنباء جيدة”.

يوم الأحد طلبت الشرطة من الجهمور المساعدة في العثور على نوغا يتسحاق، من تل أبيب، التي فُقدت آثارها يوم الأربعاء، عندما أبلغت رب عملها إنها ستتأخر عن العمل.

يوم الأحد أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن أنه سيترأس لجنة وزارية جديدة مخصصة لمكافحة العنف المنزلي، ودعا إلى بذل “المزيد” من الجهود لمحاربة الظاهرة في إسرائيل.

متحدثا للحكومة في اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة بعد زيارته لملجأ للنساء، قال نتنياهو إن زيادة العنف ضد المرأة في إسرائيل في السنوات الأخيرة يشكل “ظاهرة إجرامية” ودعا إلى تطبيق القانون بصورة أكثر صرامة.

ساهمت في هذا التقرير تمار بيليجي.