اعتقلت الشرطة سبعة أشخاص ليلة الأربعاء، حيث اشتبك متظاهرون حريديون مع الشرطة في شوارع القدس خلال الاحتفالات بعيد السوكوت.

وقالت الشرطة إنها استخدمت وسائل لتفريق الحشود لإبعاد جموع الناس، الذين كان بعضهم في حالة سكر وقاموا بإغلاق الطريق رقم 1 في المدينة عند تقاطع شارعي “شيفتي يسرائيل” و”حاييم بارليف”.

الأشخاص الذين تم اعتقالهم مشتبهون بإلحاق الأضرار بمركبات تابعة للشرطة.

وجاءت المواجهات خلال الاحتفال بـ”سيمحات بيت هشوئيفاه”، الذي يقيمه اليهود خلال عيد السوكوت الذي بدأ مساء الأحد. ويتم إحياء الاحتفال بالموسيقى والرقص، وفي كثير من الأحيان، بشرب الكحول.

وخرج المحتفلون إلى الشوارع وقاموا بتعطيل حركة المرور. بعضهم حاول أيضا ايجاد مركبات لسائقين عرب بنية رشقها بالحجارة، بحسب ما ذكرته أخبار القناة 13 التلفزيونية.

خلال أعمال العنف قام المتظاهرون وفقا لتقارير بإلقاء الزجاجات على الشرطة ورش عناصرها برذاذ الفلفل.

وأفادت وسائل إعلام ناطقة بالعبرية أن معظم مثيري الشغب كانوا من أتباع طائفة “شوفو بونيم” التي يقودها الحاخام إليعيزر بيرلاند، المدان بارتكاب جرائم جنسية، وتبرأت منها معظم طائفة “براتسلاف” الحسيدية الأوسع.

وقالت الشرطة في بيان إن قواتها ستعمل طوال فترة عيد السوكوت “لضمان أن تمضي جميع الأحداث التي تجرى في القدس كما هو مخطط لها وتمكين عشرات الآلاف من السكان وزوار المدينة من الاحتفال بطقوس العيد”.