إعتقلت الشرطة الإسرائيلية 4 أشخاص في أعقاب مباراة كرة قدم متوترة بين المنافسين المريرين بيتار القدس وأبناء سخنين، في مباراة انتصرت فيها سخنين 0:1 ليلة الأحد بعد تسجيل إسماعيل ريان هدفا في الدقيقة 39.

وكانت هذه المباراة على وشك أن تُلغى خوفا من إندلاع مواجهات بين أنصار الفريق العربي وأنصار الفريق من القدس الذي بمعظمه قومي يهودي.

وتم نشر 700 شرطي و-250 حارس أمن في ستاد الدوحة في مدينة سخنين العربية شمال البلاد قبيل المباراة. مع ذلك، وقع عدد من المناشات خلال المباراة، حيث قام جزء من مشجعي سخنين بإشعال نيران في المدرجات على الرغم من تعليمات الشرطة، بينما قام مشجع من بيتار بتحطيم نوافذ السيارات خارج الملعب.

وذكر موقع “واينت” أن الشرطة اعتقلت مشجع بيتار، الذي بيلغ من العمر (19 عاما)، للتحقيق معه.

وتحدثت تقارير على أن أنصار بيتار ألحقوا أضرارا بحمامات الملعب.

وذكر موقع “واللا” الإخباري أن مشجعي كلا الفريقين أطلقوا صفارات إستهجان وأسمعوا هتافات عنصرية ضد بعضهم البعض خلال الدقائق الـ 90 من المباراة. وورد أيضا أن أنصار سخنين حملوا الأعلام الفلسطينية، في محاولة كما يبدو لإغضاب مشجعي بيتار أصحاب التوجهات اليمينية.

وتحول شجار بسيط بين اللاعبين في الدقيقة 87 من المباراة إلى هرج ومرج، عندما بدأ أعضاء من الفريقين من جانبي الملعب بإظهار جانبهم العدواني. في الدقائق الأخيرة من المباراة، أخرج الحكم ما لا يقل عن سبع بطاقات صفر.

في أعقاب المباراة، إندلعت مواجهات بين جمهوري الفريقين وقاموا بإلقاء الأشياء على بعضهم البعض. وأصيب 3 من مشجعي بيتار بجراح طفيفة وتمت معالجتهم في الملعب من قبل الطواقم الطبية المتواجدة في المكان.

يوم الخميس، أبلغت الشرطة أبناء سخنين بأنها لن تسمح للفريق بإستضافة المباراة في ملعبه بسبب نقص مخارج الطوارئ وقالت أنه ينبغي أن تُجرى المباراة في ملعب بديل. بعد ذلك أصدرت السلطات أمرا بإغلاق المنطقة المحيطة بالملعب.

مع ذلك، أصرت إدارة أبناء سخنين على أن الفريق لن يلعب المباراة المتوترة إذا لم يتم إجراء المباراة في ملعبه، وبدأت على الفور بالعمل على عدد من المبادرات لتحسين أمن المشجعين في الملعب.

وتطلبت المباريات الأخيرة بين الفريقين نشر 600 شرطي وحارس أمن خاص ورجل مباحث سرية، الذين حاولوا إقتلاع المظاهر العدائية والهتافات العنصرية التحريضية بين أنصار الفريقين.

وشهدت مباريات سخنين وبيتار في السنوات الأخيرة مواجهات عنيفة وأعمال شغب وعدد من الإعتقالات.

أبناء سخنين هو الفريق العربي الوحيد في الدرجة العليا لكرة القدم في إسرائيل. وأقيم الملعب والمجمع الرياضي الخاص بالفريق بملايين الدولارات من التبرعات التي قدمتها قطر عام 2005.

ساهم في هذا التقرير أديب سترمان وجاستين جليل.