تم اعتقال فتى فلسطيني للإشتباه بضلوعه في هجوم الطعن الذي وقع يوم الخميس في حي الطور في القدس الشرقية، وفقا لما أعلنه جهاز الأمن العام (الشاباك) الأربعاء.

وقالت الشرطة إن المشتبه به هو أحمد نعيم عشاير (19 عاما) من سكان حي الطور. ويُشتبه أيضا بقيامه بإلقاء زجاجات حارقة ومفرقعات على القوات الإسرائيلية في 15 أبريل، وفقا للشاباك.

في 11 أغسطس، تعرض الفتى اليهودي للهجوم في متجر بقالة بالقرب من مقبرة جبل الزيتون. واقترب منفذ الهجوم منه وهو أعزل، لكنه قام بحمل “لوح خشبي مشحوذ” كان على الأرض وطعن الفتى به، بحسب الشرطة.

وقام الفتى المصاب بإيقاف مركبة وسافر إلى مركز قريب لشرطة حرس الحدود، حيث سارع الشرطيون إلى إستدعاء خدمات الإسعاف وأطلقوا عمليات بحث عن الجاني.

يوم الثلاثاء، اعتقلت الشرطة عشاير وطلبت من المحكمة تمديد إعتقاله لمدة 8 أيام على الأقل.

وتم نقل الضحية، الذي ورد بأنه طالب معهد ديني يهودي، إلى مستشفى هداسا في جبل المشارف، ولكن تم تسريحه من المستشفى منذ ذلك الحين.

منذ شهر أكتوبر، قُتل 35 إسرائيليا وأربعة أجانب في موجة من هجمات الطعن والدهس وإطلاق النار الفلسطينية. في الفترة نفسها قُتل 214 فلسطينيا على الأقل بنيران قوى الأمن الإسرائيلية، حوالي الثلثين منهم خلال محاولتهم تنفيذ هجمات ضد إسرائيليين، والبقية خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية، معظمم في الضفة الغربية، وفقا للجيش الإٍسرائيلي.