اعتقلت الشرطة الإسرائيلية مشتبها به بضلوعه في جريمة قتل سيدة عربية إسرائيلية تعرضت للضرب حتى الموت في الضفة الغربية في ليلة السبت-الأحد، وفقا لما أعلنته الشرطة الأحد.

ومددت محكمة الصلح في بتح تيكفا إعتقال المشتبه به، وهو رجل في سنوات الأربعين من عمره، لمدة أربعة أيام، رافضة طلب الشرطة تمديد إعتقاله لعشرة أيام.

وتم العثور على السيدة، وهي هويدا شوا (45 عاما) وزوجها، الذي لم يتم ذكر اسمه، في مركبة على طريق رقم 505، بالقرب من مفرق ياكير في الضفة الغربية فجر الأحد. وأصيب الزوج بجروح طفيفة في ما قال للشرطة بأنها عملية سطو مسلح.

الزوجان من مدينة يافا الساحلية الإسرائيلية؛ وقال الزوج للشرطة بأنهما كان في زيارة في قرية عربية قريبة من مستوطنة ياكير عند تعرضهما للهجوم.

وقال شقيق شوا، محمد، لموقع “واينت” بأن العائلة في حالة صدمة من وفاة شقيقته، وبأنها علمت عن الحادثة بعد اتصال ابن الزوجين به في منتصف الليل لإعلامه بأن والديه لم يعودا إلى المنزل.

وقال محمد بأنه وصل إلى منزل الزوجين، حيث قالت له ابنتهما هناك بأن “والدها تحدث معها وأبلغها بأن والدتها توفيت”، مضيفا أن العلاقة بين شقيقته وزوجها كانت جيدة.

وقال لموقع “واينت”: “علينا اكتشاف الحقيقة. لا يمكننا النوم ولا التفكير. نريد معرفة الحقيقة”.

وقال أقارب الزوجين بأن “هناك الكثير من الأمور غير الواضحة حول هذه الحادثة. لا يوجد لديهما أعداء وهما زوجان ناجحان تجمعهما علاقة جيدة. إذا لم يتمكنوا من إيجاد المجرمين الذين يقفون وراء ما حدث، يمكن لهذه الحادثة أن تتكرر مرة أخرى”.

وتم فرض أمر حظر نشر على بعض تفاصيل القضية.

وتم إبلاغ الشرطة عن الهجوم حوالي الساعة 2:20 من فجر الأحد. عناصر الشرطة التي وصلت إلى المكان وجدت المركبة مع زجاج محطم. في المكان تواجد مواطنون حاولوا تقديم الإسعافات الأولية للزوجين.

ونفى المشتبه به أي علاقة له بالحادثة. وقال محاميه علاء تلاوي: “ينفي موكلي التهم الموجهة إليه”، وفقا لما ذكره موقع “واينت”.