القت الشرطة القبض على اثنين من المستوطنين الذين يشتبه في أنهم اعتدوا على سائق حافلة عربي خارج مستوطنة كريات اربع في الضفة الغربية صباح الأحد الباكر.

بينما قالت السلطات أنها ما زالت تحقق في الظروف المحيطة بالحادث، قال صلاح أبو جمل سائق الحافلة للقناة العاشرة أن عددا من الركاب بدأوا بازعاجه على الفور عند الصعود إلى الباص، وإلقاء مصباح يدوي على مرآة الرؤية الخلفية في محاولة لتصعيب قيادته.

وقال أبو جمل من القدس الشرقية البالغ من العمر (26 عاما)، أن مجموعة الإسرائيليين جلسوا خلفه مباشرة وبدأوا بالصراخ والتعرض له.

وأعلنت الشرطة في بيان أن المستوطنين الذين تتراوح اعمارهم بين 19-21 عاما كانوا في حالة سكر وقت وقوع الحادث.

“اتصلت بعد ذلك بمشرفي وأخبرته أن بعض الناس يعرقلون الرحلة، ولذلك سأنتظر خارج مصف حافلات في مدخل كريات أربع”، قال جمل للقناة العاشرة.

وأضاف أنه حاول الخروج من الحافلة، ولكن تم منعه من قبل أحد الركاب المعرقلين.

“عندما طلبت منه أن يتحرك، قام بلكمي في الرأس بأداة حادة”، قال.

أصيب السائق بجروح طفيفة ونقل الى مركز شعري تسيدك الطبي في القدس للعلاج.

في بيان، تعهدت الشرطة بأن العنف الموجه ضد مقدمي الخدمات سيواجه “بعدم التسامح المطلق”، وأن تحقيقها في الحادث الذي وقع في الصباح الباكر مستمر.

في أغسطس/آب، ألقت الشرطة القبض على اثنين من المراهقين من مستوطنة بات عاين جنوب القدس المشتبه في أنهم اعتدوا على سائقي الحافلات العرب الإسرائيليين على مدى الأشهر القليلة الماضية.

وذكرت الشرطة في بيان في ذلك الوقت أن المشتبه بهم تم القبض عليهم وسط هجوم آخر بينما كانوا يحاولون رش سائق بالغاز المسيل للدموع.

وأشارت مجموعة “هونينو”، وهي منظمة للمساعدة القانونية اليمينية تدافع عن المشتبه بهم، إلى أن ثلاث حافلات اسرائيلية كانت متوقفة فى وسط المستوطنة لمدة طويلة، مشيرة الى ان عملية الاعتقال هذه هي “استفزاز” ومحاولة لجذب المشتبه بهم بينما جلس المحققون في الداخل، يرتدون ملابس مدنية.

أدين أحد المراهقين بتهمة الاعتداء.