عرقلت شرطة الحدود محاولتي هجوم الجمعة، يوم بعد مقتل خمسة أشخاص في هجمات في تل أبيب وكتلة عتصيون الإستيطانية.

وفي حاجز بالقرب من أبو ديس في القدس الشرقية، حاول سائق سيارة دهس شرطي، بحسب موقع “والا” الإخباري. وأطلق زملاء الشرطي النار على السائق، الذي نجح بالفرار من المكان.

وتلقى الشرطي اصابة خفيفة بالساق. وتم تقديم العلاج له قبل اخلائه إلى المستشفى.

ووقت سابق قبل هذا، اعتقلت شرطة تعمل في الضفة الغربية مراهق فلسطيني يشتبه بتخطيطه تنفيذ هجوم طعن.

وتم اعتقال الشاب الفلسطيني البالغ (15 عاما) في نقطة لشرطة الحدود بالقرب من الحرم الإبراهيمي في الخليل، بعد ‘ثارة تصرفاته لشبهات الضباط هناك، حسب تقرير القناة العاشرة.

واقترب الشاب من عناصر الشرطة، وتم اعتقاله تحت تهديد السلاح بعد رفضه الأوامر للتوقف. وكشف تفتيش أمنى أن الشاب يحمل سكين، ما أدى بالشرطة الإشتباه بأنه خطط لتنفيذ هجوم.

السكين الذي عثر عليه بحوزة مراهق فلسطيني بالقرب من الخليل في 20 نوفمبر 2015 (Israel Police)

السكين الذي عثر عليه بحوزة مراهق فلسطيني بالقرب من الخليل في 20 نوفمبر 2015 (Israel Police)

ويتم احتجاز الشاب، من سكان بلدة دورا، بالقرب من الخليل، من قبل قوات الأمن للتحقيق.

والفلسطيني الذي نفذ هجوم طعن الذي قتل فيه إسرائيليين اثنين في تل أبيب الخميس أيضا ينحدر من بلدة دورا.

ووقعت اشتباكات بين حوالي 200 فلسطيني والقوات الإسرائيلية أيضا الجمعة بالقرب من بلدة عناتا في الضفة الغربية، شمال القدس، بحسب موقع “واينت”. ورشق المتظاهرون الحجارة وأشعلوا الإطارات قبل تفرقتهم من قبل القوات. ولم تقع اصابات.

وقالت مصادر فلسطينية أن المتظاهرين أطلقوا النار على قوات الأمن، ولكن نفى الجيش الإسرائيلي هذا الإدعاء.