قالت الشرطة يوم الأحد أنها إعتقلت أربعة من أعضاء ما تسمى مجموعة يهودية مسيحية متهمة بخطف شابات وإجبارهن على ممارسة البغاء.

وفقاً لهذه الإتهامات، تسيطر المجموعة على النساء بخليط من المخدرات والكحول وتقنيات غسيل الدماغ الثقيلة، وإقناعهن بممارسة الجنس مقابل المال، غالباً تحت تأثير المخدرات.

تزعم الشرطة أن الفتيات تعلمن أن ‘النوم مع غير اليهود يعجل الخلاص’ للشعب اليهودي، وذلك من خلال ممارسة الجنس مع غير اليهود، حيث ستطهر الفتيات الأرض وتعدن ‘الشرارات المقدسة’ لإسرائيل.

تحقيق إستمر أربعة أشهر مع المجموعة، المشار إليها من قبل الشرطة بأنها ‘طائفة يهودية مسيحية’، بدأ بعد شكوى أولية أن أعضاء المجموعة كانوا يعملون في الشوارع في محاولة لإجبار الشابات للإنضمام إليهم ويصبحوا أكثر تدينا، بمساعدة الشاباك.

كان المشتبه بهم رجلين، إبن (60 عاما) من كريات أربع، والثاني يبلغ (47 عاما) من اشكلون، وإمرأتين، الأولى بعمر (40 عاما) من كريات أربع، والأخرى تبلغ (39 عاما) من القدس. خلال سير التحقيق، تقول الشرطة أنهم إكتشفوا أن المجموعة كانت نشطة في جميع أنحاء البلاد.