تم اعتقال شاب إسرائيلي شمال قطاع غزة بعد ظهر الأحد بعد أن قال لوالدته إنه يعتزم اجتياز السياج الأمني ودخول القطاع الفلسطيني، بحسب ما أعلنته الشرطة.

وتم توقيف الرجل، الذي ورد أنه يعاني من مشاكل نفسيه، في بلدة نتيف هعسراه.

واقتيد إلى مركز شرطة قريب لاستجوابه، بحسب متحدث بإسم الشرطة.

ووقعت الحادثة بالتزامن مع الذكرى الخامسة لاجتياز الشاب الإسرائيلي من أصول إثيوبية، أفيرا منغيستو، الحدود من إسرائيل الى داخل قطاع غزة، ومنذ ذلك الحين لا يزال منغيستو محتجزا لدى حركة حماس.

أفراهام أفيرا منغيستو، صورة غير مؤرخة. (Courtesy of the Mengistu family via AP)

في 7 سبتمبر، 2015، اجتاز منغيستو، الذي تقول عائلته إنه يعاني من مرض نفسي، الحدود إلى داخل غزة من شاطئ “زيكيم”. بعد دخوله القطاع الساحلي، يُعتقد أن حماس قامت باعتقاله.

قبيل حدث مقرر يوم الأحد لإحياء ذكرى مرور خمس سنوات على اختفائه في تل أبيب، تحدثت والدة منغيستو مع إذاعة الجيش حول خيبة أملها من جهود الحكومة لإطلاق سراح ابنها.

وقالت أغارنش منغيستو للمحطة الإذاعية أنه بينما كانت تتوسل في الماضي إلى نتنياهو لبذل الجهود لإعادة ابنها عندما كانت تلتقي به، “الآن لا يوجد لدي ما أقوله”.

(من اليسار إلى اليمين) رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي، ووالدة أفيرا منغيستو المحتجز لدى حماس، أغارنش، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مكتب رئيس الوزراء بالقدس، 1 سبتمبر، 2019. (Amos Ben Gershom/PMO)

وقالت منغيستو، وهي مهاجرة من إثيوبيا قامت المحطة الإذاعية بترجمة حديثها لأنها لا تتكلم العبرية، إنها تحدثت مؤخرا مع نتنياهو عندما قام بتوجيه دعوة لها للقاء رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي، الذي كان في زيارة لإسرائيل في الأسبوع الماضي.

وقالت إن نتنياهو بدا “خائفا مني، ولم يعرف ما الذي سيقوله”، وإن محادثتهما كانت قصيرة.

وقالت منغيستو: “خمس سنوات وابنى مختف وتننياهو لا يفعل شيئا… أحببناه مرة كأب، ولكنه لا يفعل شيئا. أبكي طوال الوقت ولكن لا يوجد ما يمكن فعله”.

صورة مركبة لجنود الجيش الإسرائيلي أورون شاؤول، يسار الصورة، وهدار غولدين ، يمين الصورة.

بالإضافة إلى منغيستو، يُعتقد أيضا أن حماس تحتجز مواطن إسرائيلي آخر – هشام السيد، وهو شاب إسرائيلي بدوي احتُجز في غزة بعد اجتيازه للحدود وتقول عائلته إنه يعاني من مرض نفسي – ورفات الجنديين الإسرائيليين، هدار غولدين وأورون شاؤول، اللذين قُتلا في حرب غزة 2014.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إنهم يبذلون جهودا لتأمين إطلاق سراح منغيستو والسيد.

وأعربت عائلتي الجنديين أيضا مرارا عن خيبة أملهم من نتنياهو وجهود حكومته في التفاوض على إعادة ابنيهما.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.