إعتقلت الشرطة الإسرائيلية الإثنين شابا فلسطينيا يحمل سكينا في القدس الشرقية حاول طعن شرطي، بحسب المتحدث بإسم الشرطة.

وتواجد في المكان في القدس الشرقية محققان كانا يحققان في بلاغ عن إلقاء حجارة عند سكة القطار الخفيف، وبينما كانا يستجوبان مشتبه بهم لاحظ شرطي آخر شابا يقترب منهم وهو يحمل سكينا.

بعد أن أعلنوا عن نفسهم بأنهم من الشرطة، قال المشتبه به، الذي قالت الشرطة بأنه شاب فلسطيني يبلغ من العمر (18 عاما) من سكان حي شعفاط، بمحاولة الفرار قبل أن يتم إعتقاله لحيازته سكينا. وتم أخذه للتحقيق معه.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

ونشرت الشرطة صورة لسكين بطول 7 إنشات (19 سم) قالت إنها كانت بحوزة الشاب عند إعتقاله.

وقال قائد شرطة المنطقة، “يقظة الشرطيين والرد السريع والمهني منع وجود أي أذى جسدي”.

في وقت سابق من اليوم، قام فتى فلسطيني بطعن إمرأة في مستوطنة تكواع، جنوبي شرق القدس في الضفة الغربية، ما أدى إلى إصابتها بجروح متوسطة.

وأطلق مواطن مسلح النار على منفذ الهجوم الذي يبلغ من العمر (15 عاما)، بعد أن حاول الفرار من المكان، خارج مخزن ألبسة في المستوطنة. وعلى الرغم من أن الجيش الإسرائيلي قال بداية أنه قُتل، قام بعد ذلك بتغيير بيانه وأعلن أنه تم نقل منفذ الهجوم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقال مسعفو نجمة داوود الحمراء بأنه تم إستدعائهم لتقديم العلاج لسيدة مصابة، وتُدعى ميخال فرومان، التي كانت تعاني من إصابة في الجزء العلوى من جسدها.