تم اعتقال ستة اشخاص بشبهة التحرش الجنسي عبر الإنترنت (بيدوفيليا)، منهم معلمين اثنين وجنديين في الجيش الإسرائيلي، حسب ما اعلنت الشرطة يوم الخميس.

وقبض عناصر شرطة بعد أن تظاهروا بأنهم فتيات قاصرات عبر الانترنت على المشبه بهم الذين تتراوح اعمارهم بين 19-49 عاما. وورد أن الرجال ارسلوا فيديوهات تحمل ايحاءات جنسية. وارسلوا أيضا صورا ورسائل جنسية وشجعوا الضباط المتخفين على أنهم فتيات على ارسال صور لهن او اجراء مكالمات عبر الفيديو.

والمشتبه بهم – الذي لم تكشف الشرطة اسمائهم – هم رجل يبلغ 29 عاما من معاليه ادوميم، 36 عاما من القدس، 20 عاما من العفولة، 19 عاما من بات يام، 37 عاما من الخضيرة و49 عاما من جفعاتيم.

وبحسب أدلة تم تقديمها الى المحكمة، كتب أحد المشتبه بهم إلى أحد المحققين المتخفين، الذي قال له انه فتاة قاصر، “هل رأيت يوما عضو رجل؟ سوف أرسل صورا إن تريدين”. وبعدها كتب، “اريد مساعدتك على التغلب على خجلك”.

وبحسب القانون الإسرائيلي، اقناع قاصر القيام بعمل جنسي عبر الانترنت يمكن أن يعتبر اغتصاب أو اعتداء حتى بدون وقوع لقاء جسدي.

وفي يوم الأربعاء، مددت محكمة الصلح في تل ابيب اعتقال المشتبه بهم.

وفي وقت سابق من الشهر، تم اعتقال مدرب رياضي للشباب بشبهة التحرش بعشرات الفتيات القاصرات عبر الانترنت من خلال اقناعهن ارسال صور لهن، تشمل تصرفات ورد أنها تعتبر اغتصاب. ويشتبه ببينو راينهورن (35 عاما)، الوالد لطفلين من هرتسليا، بالتواصل مع 140 فتاة على الأقل بهدف التحرش.