اعتقلت الشرطة 51 شخصا للاشتباه بمشاركتهم في احتجاجات عنيفة في حي العيساوية في العاصمة، في مداهمات واسعة نفذتها فجر الإثنين شارك فيها مئات الشرطيين وبدعم طائرة مروحية، بحسب الشرطة.

بالإضافة إلى الاعتقالات، قامت الشرطة أيضا بالتحقق من تراخيص المحلات التجارية المحلية خلال المداهمات الليلية للتأكد من أنها سارية المفعول، وتأكدت أيضا من امتثال أشخاص محكوم عليهم بالحبس المنزلي لأوامر المحكمة.

وتم احضار حافلات لنقل المشتبه بهم، الذين تم تقييد أيدهم بأربطة بلاستيكية. في مقطع فيديو نشرته الشرطة، يمكن رؤية طائرة هيليكوبتر تحلق في الأجواء لتوفير الدعم لمئات عناصر الشرطة الإسرائيلية وشرطة حرس الحدود على الأرض.

وأثارت المداهمة الليلية انتقادات من منظمة “عير عميم” اليسارية المقدسية، التي قالت إن الخطوة تأتي بنتائج عكسية.

وقال أفيف تترسكي، عضو في المنظمة، إن “الاعتقالات الجماعية تحت غطاء الظلام ومئات عناصر شرطة حرس الحدود المسلحة في مبان سكنية لن تجلب الهدوء لسكان القدس”.

واتهم تترسكي الشرطة باستخدام “القوة المفرطة”، التي قال أنها ستؤدي إلى “زيادة الانقسام” بين السكان العرب واليهود في العاصمة.

في بيان لها، قالت الشرطة إنها عملت أيضا على ” تحسين جودة حياة” سكان العيساوية.

ويشتكي سكان القدس الشرقية عادة من اهمال البلدية لهم وحرمانهم من الخدمات الأساسية.

وقامت الشرطة وعمال البلدية بتفريغ حاويات القمامة في إطار المداهمة، التي أطلق عليها اسم “عملية رقم 700”.

قائد شرطة القدس يورام هليفي أمر بأن تشمل المداهمة كلا الجانبين – الاعتقالات الجماعية من جهة وتوفر الخدمات البلدية من جهة أخرى – كما قالت الشرطة.

وقام العمال أيضا بإزالة اللافتات التي سدت الأرصفة وإصلاح أضواء الشوارع وإزالة الكتابة على الجدران.

وقالت الشرطة “تم التركيز على منطقة المدرسة [في العيساوية]، حيث قام عناصر الشرطة الجماهيرية بوضع علامات على الأرصفة والممرات، وأزالوا المخاطر الأمنية في المنطقة لضمان سلامة الطلاب في المدرسة”.

ولم يتضح متى كانت المرة الأخيرة التي قامت فيها البلدية بإزالة القمامة من العيساوية أو تنفيذ أعمال صيانة عامة في الحي، ولم ترّد البلدية على طلب للحصول على تعليق.

ولم يتضح أيضا سبب قيام الشرطة بالتحقق من تراخيص المحلات التجارية المحلية خلال المداهمة التي أجريت في ساعات الفجر بدلا من القيام بذلك في ساعات النهار. ولم ترد الشرطة على طلب للتوضيح.

ويُشبه بأن ال51 شخصا الذين تم اعتقالهم شاركوا في احتجاجات عنيفة وأعمال شغب، شملت إلقاء حجارة وزجاجات حارقة على مركبات تابعة للشرطة، بالاستناد على “أدلة ومعلومات حول مشاركتهم”، بحسب الشرطة.

وتم نقل المشتبه بهم إلى محطات شرطة في جميع أنحاء المدينة للتحقيق معهم ومن المتوقع أن يتم عرضهم على قاض في وقت لاحق الإثنين لبحث طلبات تمديد اعتقالهم، وفقا للشرطة.