اعتقلت الشرطة يوم الثلاثاء ستة فلسطينيين من شكان البلدة القديمة في القدس بشبهة عدم التدخل لوقف هجوم طعن يوم الاحد ضد رجل اسرائيل على معتدي فلسطيني.

“ضمن التحقيق الجاري في هجوم الطعن في بداية الاسبوع، كان واضحا في ساحة الهجوم ان المعتدي ينوي تنفيذ هجوم ارهابي”، قالت الشرطة في بيان.

وتوفي ادئيل كولمان (32 عاما)، الوالد لأربعة اطفال، متأثرا بجراحه عدة ساعات بعد ان طعن في الحي الاسلامي في القدس القديمة على يد عبد الرحمن بني فضل (28 عاما) من قرية عقربا، القريبة مدينة نابلس في الضفة الغربية. وقُتل بني فضل برصاص الشرطة في ساحة الهجوم.

واعتقلت الشرطة ثمانية عابري سبيل، يتراوح عمرهم بين 15 و67 عاما، بشبهة “رؤيتهم ما يجري وعدم التدخل لوقف او تقليص اذية المدني المقتول”. وعدم وقف الجريمة هي مخالفة بحسب القانون الإسرائيلي.

أديئل كولمان الذي قُتل في هجوم طعن وقع في البلدة القديمة في مدينة القدس، 19 مارس، 2018. (Courtesy)

وتم اطلاق سراح اثنين من المعتقلين بعد استجوابهم وسيحضر ستة اخرين امام المحكمة من اجل تمديد اعتقالهم.

وتم تشييع جثمان كولمان يوم الاثنين في مستوطنة كوخاف هشاحار في الضفة الغربية، حيث كان يسكن.

وقد تراجعت هجمات الطعن، التي كانت شائعة في البلدة القديمة، في الاشهر الاخيرة. ولكن التوترات تتنامى في القدس في اعقاب اعتراف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالمدينة عاصمة لإسرائيل في شهر ديسمبر. وفي هذا الشهر، تم الاعلان ايضا انه سيتم نقل السفارة الامريكية من موقعها الحالي في تل ابيب الى القدس في 14 مايو.