داهم محققو من وحدة الإحتيال للشرطة مكاتب سلطة الأراضي الإسرائيلية في القدس في وقت مبكر من صباح يوم الخميس، وقاموا بالتحقيق مع مسؤول كبير في ما يتعلق في فضيحة فساد في أنشطة الهيئة الحكومية.

وحدة الإحتيال الوطنية لاهاف 433، مكلفة بالتحقيق في مخالفات، وإدارة غير شرعية، وتضارب مصالح في دائرة أراضي إسرائيل.

وقد تم التحقيق مع مسؤول كبير لم يكشف عن هويته في دائرة أراضي إسرائيل من قبل الشرطة.

“في إطار التحقيق الذي تقوم به وحدة الإحتيال الوطنية لاهاف 433، هناك حاليا عملية تهدف للحصول على وثائق من مكاتب هيئة أراضي إسرائيل”، حسبما ذكرت الشرطة.

أملت الشرطة بمعرفة المزيد عن القضية من الوثائق التي تم ضبطها قبل استدعاء أعضاء الهيئة للإستجواب.

وفقا لتقرير موقع واي نت العبري، بالإضافة إلى مسؤول دائرة أراضي إسرائيل، تم أيضا استجواب عضو سابق في الكنيست، والذي يعمل حاليا في مجلس إدارة شركة عقارية كبيرة.

جاءت المداهمة بعد عملية سرية في الأسابيع الأخيرة، التي اطلقت بعد تلقى لاهاف 433 معلومات من مصدر داخل دائرة أراضي إسرائيل، وكالة حكومية تدير الأراضي العامة في إسرائيل.

من بين الشكوك هناك قضية التضارب في المصالح، إذ ان المسؤول من دائرة أراضي إسرائيل عمل في السابق كمستشار لنفس الشركة.

ووفقا للتقرير، لقد قام المسؤول بمعالجة ملفات في دائرة أراضي إسرائيل والتي كانت متصلة بتأجير الأراضي للشركة، وغيرها من الصفقات التي تنطوي على عشرات الملايين من الشواقل.

وأشار المحققون أن القضية لا علاقة بقضية فساد كبيرة أخرى، المرتبطة أيضا بدائرة أراضي إسرائيل، والتي تشمل عشرات الموظفين العموميين وأعضاء بارزين في حزب (يسرائيل بيتينو)، حسب ما ذكرت القناة الثانية.