أفاد تقرير أن محققي الشرطة يشتبهون بأن المستشار الإعلامي إيلي كامير قام بتسهيل صفقات غير مشروعة بين مساعد كبير لرئيس الوزراء بينيامين نتنياهو ومسؤول رفيع في شركة “بيزك”، في قضية فساد تورطت فيها أكبر شركة اتصالات في إسرائيل.

وتدور القضية 4000 حول شبهات بأن المساهم الرئيسي في عملاق الاتصالات “بيزك”، شاؤول إلوفيتش، أصدر الأوامر لموقع “واللا” الإخباري، الذي يملكه، بمنح تغطية إيجابية لنتنياهو وعائلته مقابل قيام رئيس الوزراء بالدفع بلوائح تعود بالفائدة على إلوفيتش.

من بين المشتبه بهم أيضا في أحدث تحقيقات الفساد التي تورط فهيا مقربون من رئيس الوزراء وعائلته شلومو فيلبر، المدير العام المبعد لوزارة الاتصالات ومن يُعتبر كاتم أسرار نتنياهو منذ فترة طويلة.

بحسب تقرير بثته شبكة “حداشوت” الإخبارية يوم الأحد، فإن المحققين يشتبهون بأن كامير قام بتسهيل صفقة المقايضة بين فيلبر وإلوفيتش.

وتم اعتقال كامير صباح الأحد، وفي وقت لاحق من اليوم وافقت محكمة على تمديد اعتقاله لخمسة أيام إضافية بشبهة الرشوة والاحتيال وغسيل الأموال.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة يشاركان في حفل تدشين قسم طوارئ جديد في مستشفى ’برزيلاي’ في مدينة أشكلون، 20 فبراير، 2018. (Flash90)

يوم الأحد، نشرت القناة 10 أيضا رسائل نصية مسربة يظهر فيها كا يبدو أن القاضية في ملف “بيزك” نسقت مع محام تمديد اعتقال المشتبه بهم قبيل عقد جلسة في هذا الشأن .

في تبادل الرسائل النصية، يقول المحامي الممثل لهيئة الأوراق المالية الإسرائيلية للقاضية رونين بونزانسكي كاتس بأن الهيئة ستطلب منها تمديد اعتقال بعض المشتبه بهم لبضعة أيام إضافية، بينما سيكون بالإمكان “إطلاق سراح (مشتبه به آخر) غدا”.

وكتب المحامي عيران شاحام شافيط، نائب مستشار قسم التحقيقات في هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية، “حاولي التظاهر بانك متفاجئة”.

وردت بوزانسكي كاتس “إنني اتدرب على وجهي المتفاجئ”.

وتابع شاحام شافيط حديثه مع القاضية بالقول لها إن هيئة الأوراق المالية تعتزم أن تطلب من المحكمة تمديد اعتقال الرئيسة التنفيذية لشركة “بيزك” ستيلا هاندلر وزوجة إلوفيتش، إيريس.

وردت القاضية “أنت تواصل الكشف عن كل شيء لي، وسيكون علي التظاهر بأنني متفاجئة حقا”.

رجل الأعمال الإسرائيلي شاؤول إلوفيتش يصل إلى المحكمة للبت في طلب تمديد اعتقاله في القضية 4000 في محكمة الصلح في ريشون لتسيون، 18 فبراير، 2018. (Flash90)

واكتسب التحقيق في قضية 4000 زخما في الأسبوع الماضي، في أعقاب اعتقال عدد من مستشاري نتنياهو الكبار وإداريين في “بيزك”.

يوم الخميس وقّع فيلبر على اتفاق ليصبح شاهد دولة وربما المساعدة في تجريم رئيس الوزراء في القضية. وتم تمديد اعتقال فيلبر يوم الأربعاء لمدة 15 يوما، سيبقى خلالها في منشأة في موقع لم يُكشف عنه مع مواصلة الشرطة التحقيق معه.

وكان نتنياهو يشغل منصب وزير المواصلات عندما تم ابرام عدد من الصفقات غير القانونية المزعومة مع إلوفيتش، إحداها تشمل مساعدة “بيزك” في شراء شركة البث الفضائي “يس”، وتجاوز مسائل متعلقة بمكافحة الاحتكار أشار إليها مسؤولون في الوزارة. وينفي رئيس الوزراء، الذي أشارت تقارير إلى أنه يشتبه بقيامه بتشجيع الصفقة، ارتكابه أي مخالفة، وهو ما فعله إلوفيتش أيضا.

في وقت سابق الأحد، أبلغ إلوفيتش وزوجته ونجله، جميعهم أعضاء في مجلس إدارة “بيزك”، الشركة عن نيتهم تقديم استقالتهم في خضم التحقيقات.  أسهم “بيزك” شهدت هبوطا بنسبة حوالي 30% في العام المنصرم  وسط التحقيق في القضية، ودعت شركة الاستثمار “إليوت أدفايزورس”، التي تملك حصة 4.8% في “بيزك”، مجلس الإدارة إلى تعيين مدراء مستقلين والمطالبة بالاستقالة الفورية للمتورطين في القضية.

وتم ربط اسم رئيس الوزراء بقضية أخرى، أطلق عليها اسم “القضية 1270″، والتي يُشتبه فيها بأن حيفتس عرض في عام 2015 على القاضية هيلا غيرستل منصب النائب العام مقابل موافقتها على وقف تحقيق ضد زوجة رئيس الوزراء سارة.

وورد أن كامير نقل العرض من حيفتس لغيرستل في هذه القضية.

في وقت سابق من الشهر، أوصت الشرطة بتوجيه لائحتي اتهام ضد نتنياهو في تهم تتعلق بالاحتيال وخيانة الأمانة وتلقي الرشوة.

في القضية 1000، يُشتبه بأن نتنياهو وزوجته، سارة، تلقيا هدايا بصورة غير مشروعة من رجال أعمال وأثرياء، أبرزهم المنتج الهوليوودي إسرائيلي الأصل أرنون ميلتشان، وصلت قيمتها إلى مليون شيكل (282,000 دولار). في المقابل، تتهم الشرطة نتنياهو بالتدخل لصالح ميلتشان في شؤون متعلقة بالتشريع وصفقات تجارية وترتيبات تتعلق بتأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة.

نيرحيفتس يصل إلى جلسة للبت في طلب تمديد اعتقاله في القضية 4000 في المحكمة المركزية في تل أبيب، 22 فبراير، 2018. (Flash90)

في القضية 2000، يدور الحديث عن صفقة مقايضة غير مشروعة مزعومة مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” أرنون موزيس، كان بموجبها سيقوم رئيس الوزراء بإضعاف الصحيفة المنافسة “يسرائيل هيوم”، المدعومة من قطب الكازينوهات الأمريكي شيلدون أديلسون، مقابل الحصول على تغطية أكثر ودية من “يديعوت”.

ومن المتوقع أن يخضع نتنياهو للتحقيق يوم الجمعة في القضية 4000، وقد يجري التحقيق معه باعتباره مشتبها به.

ومن المتوقع أيضا أن يدلي بشهادته في القضية 3000، المتعلقة بشبهات فساد في صفقة شراء غواصات وسفن أخرى بمليارات الشواقل من صانع سفن ألماني. التحقيق ركز على شبهات بتلقي مسؤولين حكوميين رشاوى للتأثير على قرار لشراء أربعة زوارق دورية وثلاث غواصات “دولفين” بتكلفة بلغت 2 مليار يورو من شركة “تيسن كروب” على الرغم من اعتراض وزارة الدفاع على الصفقة.

وينفي نتنياهو ارتكابه أي مخالفة في أي من القضايا.