وزير الطاقة والمياه, سيلفان شالوم قدم اقواله يوم الثلاثاء للشرطة كرد على الادعاءات المتعلقة بالاعتداء الجنسي على موظفة سابقة.

استجوبت الشرطة شالوم لمدة ساعة ونصف فيما يتعلق بالاتهامات المقدمة من المعتدى عليها المزعومة، التي تبقى هويتها مجهولة حتى الان.

قال مكتب الوزير في بيان, أن شالوم تطوع لإعطاء إفادته عندما انتشر خبر الادعاءات يوم الاثنين.

وحدة الاحتيال الوطنية التي تحقق بقضايا الفساد لرفيعي المستوى، شرعت في تحقيق هذا الأسبوع وقث اتهامات الامرأة، التي قالت أنه تم الاعتداء عليها جنسياً من بل شالوم قبل 15 عاماً، في حين كانت تعمل تحت وزير العلوم آنذاك في أول حكومة لنتنياهو.

وقالت الشرطة أنهم يعاملون هذه الادعاءات بمستوى اتهامات خطيرة، إذ غالباً ما تؤدي شكوى واحدة لتقديم شكاوي اضافية من نساء اخريات.

نفت مصادر مقربة من شالوم الادعاءات بشدة، قائلة أنه حتي لا يعرف من تكون هذه المرأة.

“يعتبر هذا اغتيال سياسي. لا فكرة عندي عما تتحدث عنه. ولم اسمع ابدأ اسم هذه المرأة في حياتي،” نقل احد مقربي شالوم عنه.

اقترحت بعض المصادر ان الادعاءات تشكل حملة تشهير تتعلق بالانتخابات لرئاسة الدولة ليخلف شمعون بيريز, عند نهاية فترته الرئاسية في يوليو.

يعتقد شالوم من المتقدمين في السباق للرئاسة.