اعلنت الشرطة الثلاثاء أنها فككت حلقة اتجار بالبشر مفترضة كانت تحضر نساء الى اسرائيل من اوروبا الشرقية للعمل في الدعارة في بيوت دعارة في انحاء البلاد.

وأدى التحقيق، الذي بدأ في شهر يونيو، الى اعتقال 12 شخصا، بما فيهم مرأة، تدعى “مدام”، والتي يشتبه بأنها ادارت شبكة الدعارة في القدس، حيفا واشكلون، واحضرت النساء الى اسرائيل.

وتم اعتقال زوجها ونجلها، وثمانية نساء يشتبه بعملهن كعاهرات.

والدعارة قانونية في اسرائيل، ولكن القوادة، ادارة بيوت الدعارة، والاتجار بالبشر محظورة. ولم تكشف الشرطة سبب توقيف النساء الثمانية.

وقالت الشرطة انها كشفت الشبكة بعد تحقيق استمر أشهر.

ويتهم المشتبه بهم بإحضار نساء من اوكرانيا وجورجيا عبر نشر طلبات في مواقع وظائف شاغرة محلية. وتم عرض العمل في اسرائيل على النساء اللواتي ارسلن تفاصيلهن واعتبروا ملائمات.

وكانت”مدام” ترسل بحسب الافتراض وسيط للقاء بالنساء واحضارهن الى اسرائيل، قالت الشرطة. وعند وصولهن الى اسرائيل، كان يلاقيهن زوج السيدة ونجلها ونقلهن الى أحد بيوت الدعارة.

وتشتبه الشرطة بأن “مدام” ادارت الشبكة مع زوجها، وأنه كان المسؤول عن ادارة الاموال. اضافة الى ذلك، يفترض أن نجلها وعدة مشتبه بهم آخرين استأجروا وحافظوا على الشقق التي عملن بها النساء ونقلوهن بين بيوت الدعارة.

وداهمت الشرطة صباح يوم الثلاثاء شقق في القدس، حيفا واشكلون استخدمت كبيوت دعارة، وعثرت على كمية كبيرة من الاموال، الهواتف الخلوية، جوازات السفر ووثائق أخرى.

وداهمت الشرطة أيضا منزل المشتبه بها الرئيسية.

ومن المفترض اجراء جلسة لتمديد اعتقال المشتبه بهم في محكمة الصلح في القدس يوم الثلاثاء.