حققت الشرطة الخميس مع وزير الرفاه حاييم كاتس (الليكود) للمرة الثالثة كمشتبه به في قضية فساد مزعوم في شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية.

وشغل كاتس منصب رئيس نقابة موظفي شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية لأكثر من عقدين من الزمن قبل أن يصبح وزيرا قبل عامين.

التحقيق في مقر وحدة “لاهف 433” لمكافحة الفساد في مدينة اللد وسط إسرائيل كان المرة الثالثة التي يخضع فيها كاتس للإستجواب تحت طائلة التحذير من قبل الشرطة لصلته بالقضية.

وتم الكشف عن الشبهات بفساد واحتيال وخيانة أمانة في صناعات الفضاء الإسرائيلية في شهر مارس عندما قامت الشرطة بمداهمة الشركة المتعاقدة مع وزارة الدفاع، حيث اعتقلت 14 شخصا – من بينهم نجل كاتس، يائير.

وتم اعتقال كاتس الابن (36 عاما)، والذي شغل منصبا رفيعا في إدارة الشركة وكان عضوا في نقابة الموظفين القوية فيها لأربعة أعوام، حينها بشبهة إجبار الموظفين على الإنضمام إلى حزب والده، “الليكود”.

واعتُقل معه أيضا زميله في النقابة دافيد بيرتس، وتم مداهمة منزليهما وتفيتشهما.

يائير كاتس (من اليسار)، نجل وزير الرفاه الاجتماعي حاييم كاتس (الليكود)، في جلسة لتمديد اعتقاله في محكمة الصلحة في ريشون لتسيون، 22 مارس، 2017. (Flash90)

يائير كاتس (من اليسار)، نجل وزير الرفاه الاجتماعي حاييم كاتس (الليكود)، في جلسة لتمديد اعتقاله في محكمة الصلحة في ريشون لتسيون، 22 مارس، 2017. (Flash90)

وتُعتبر نقابة الموظفين في شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية، التي توظف نحو 16,000 شخصا وهي أكبر شركة مملوكة للدولة في إسرائيل، مقربة من كاتس الأب.

تعليقا على قرار النائب العام في شهر مارس السماح للشرطة باستجواب كاتس، قال الوزير إنه وآخرين مستهدفون من قبل “حملة تشويه غير مبررة”.

وقال في بيان لها “سأتعاون بالكامل مع التحقيق وأنا على ثقة بأن كل شيء سيعود بهدوء إلى ما كان عليه في السابق”.

في قضية منفصلة، تحقق هيئة الأوراق المالية الإسرائيلية بشبهات ضد حاييم كاتس – بعد تعيينه وزيرا – بقيامه بشراء أسهم في شركة عقارات قبل وقت قصير من إعلان الشركة عن دمجها مع مجمع الأعمال Airport City في صيف 2015. ويُشتبه بأن كاتس ومشتبه به آخر من داخل الشركة جنيا بطريقة غير مشروعة أرباحا وصلت إلى 290,000 شيقل (75,000 دولار).

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.