حظرت الشرطة بشكل مؤقت اليهود من دخول الحرم القدسي يوم الاحد، في اعقاب تصعيد التوترات الدينية بسبب تزامن الاعياد اليهودية والاسلامية حول الموقع.

ويتزامن عيد الاضحى ويوم الصيام اليهودي “تشعا بآب”، حيث يحد اليهود على دمار الهياكل التي كانت تقع في مكان الحرم القدسي وكوارث أخرى في التاريخ اليهودي، يوم الاحد.

وفي اعقاب تقييمات امنية، قالت الشرطة أنها سوف تحظر دخول غير المسلمين للحرم القدسي، حيث وصل عشرات آلاف المصلين المسلمين في ساعات الصباح.

“نظرا لعدد المصلين واحتمال الإحتكاك الكبير، تقرر عدة السماح بزيارة جبل الهيكل (الحرم القدسي) في الوقت الحالي”، ورد في بيان الشرطة.

وقالت الشرطة ايضا ان قوات الأمن عززت وجودها في انحاء القدس.

ولكن سمحت الشرطة في وقت لاحق للزوار اليهود دخول الحرم القدسي في اعقاب انتقادات يمينية للحظر، واندلاع اشتباكات بين عناصر الشرطة ومصلين مسلمين في الحرم.

ودخل عشرات اليهود الموقع تحت حراسة الشرطة، وبدأ المصلين اليهود بإلقاء الكراسي وأداوت أخرى باتجاه المجموعة. وغادر اليهود الحرم وقتا قصيرا بعد ذلك.

وأفادت قناة فلسطين، قناة السلطة الفلسطينية الرسمية، أن اليهود دخول وغادروا الحرم القدسي خلال بضعة دقائق.

وأثار حظر زيارة اليهود للحرم القدسي في “تشعا بآب” ادانات شديدة من قبل سياسيين يمينيين، وأدى الى تبادل اتهامات حول الطرف المسؤول عن الخطوة.

ولام سياسيون يمينيون رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على الخطوة، ودان حزب “اتحاد اليمين” الخطوة قائلا انها “عار” ونادت نتنياهو للتراجع عن الحظر.

وقال مصدر سياسي إن القرار “اتخذ بناء على تقييمات الشرطة. لم يعطي رئيس الوزراء نتنياهو في اي مرحلة اوامر لحظر دخول جبل الهيكل”.

وفي الأسبوع الماضي، قدم مندوبون من الشرطة، جهاز الاأن الداخلي الشاباك ووزارة الأمن العام لرئيس الوزراء تقييماتهم وتوصياتهم بالنسبة لعيد الاضحى و”تشعا بآب” في الحرم القدسي، ما يشير الى كون نتنياهو يعلم بأمر القرار وموافقته عليه.

ولدى رئيس الوزراء ايضا قدرة الغاء قرارات الشرطة بخصوص الموقع.

وقال وزير المواصلات بتسلئيل سموتريش، العضو في حزب “اتحاد اليمين”، إن حظر دخول اليهود “مخزي”.

“القرار هو خضوع للإرهاب والعنف العربي في اقدس الأماكن لدى اليهود، وهو سبب فقدان الردع في اماكن أخرى”، قال.

ونادى سموتريش اأضا نتنياهو للأمر بفتح الحرم القدسي أمام اليهود فورا.

مصلون مسلمون في الحرم القدسي، في عيد الاضحى، 11 اغسطس 2019 (Israel Police)

ونفى مصدر في مكتب رئيس الوزراء كون نتنياهو من أمر بالحظر، قائلا انه السماح بدخول الحرم القدسي يتقرر بحسب تقييمات الشرطة للأوضاع.

“لم يعطي رئيس الوزراء نتنياهو في اي مرحلة أوامر لحظر دخول جبل الهيكل”، قال المصدر.

وعادة تحظر السلطات الإسرائيلية زيارة غير المسلمين للحرم القدسي خلال الاعياد الاسلامية، لتجنب تصعيد التوترات الدينية، ولكن يتم اجراء استثناءات احيانا عندما تتزامن الاعياد اليهودية والاسلامية.

وفي شهر يونيو، سمحت الشرطة لزوار يهود دخول الموقع في يوم القدس، الذي تزامن هذا العام مع آخر أيام رمضان، ما ادى الى اشتباكات بين مسلمين والشرطة.

قوات الامن في الحرم القدسي، بعد اندلاع اشتباكات بين الشرطة ومصلين مسلمين في اعقاب ظيارة يهود للموقع في ’يوم القدس’، 2 يونيو 2019 (Ahmad Gharabli/AFP)

وفي يوم الجمعة، نادت دائرة الأوقاف الإسلامية، التي تشرف على الموقع، المصلين المسلمين للتجمع داخل المسجد الاقصى في الحرم القدسي لمنع اليهود من زيارة الموقع، بعد قول الشرطة انها سوف تدرس السماح لغير المسلمين زيارة الموقع.

وفي العام الماضي، زار عدد قياسي من اليهود الحرم القدسي في “تشعا بآب”، ما اثار ادانات من قبل السلطة الفلسطينية والاردن، الذي يدير الحرم عبر دائرة الاوقاف.

وفي مساء السبت، اندلعت اشتباكات صغيرة بين الشرطة وفلسطينيين من القدس الشرقية في باب العامود، في البلدة القديمة، اثناء مرور مسيرة يمينية سنوية حول جدران القدس القديمة.

رجا يهود يصلون في حائط المبكى عشية ’تشعا بآب’، في القدس القديمة، 10 اغسطس 2019 (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وخلال الليل، زار آلاف اليهود حائط المبكى، اقرب موقع من جبل الهيكل يمكن لليهود الصلاة فيه، لقراءة سفر مراثي إرميا وطقوس دينية اخرى تجرى عادة في “تشعا بآب”.

وبحسب التدابير القائمة منذ انتصار اسرائيل في حرب 1967، يسمح لغير المسلمين زيارة الحرم القدسي، ولكنهم يحظرون من الصلاة هناك. ويسمح لليهود الذين يرتدون ازياء دينية دخول الموقع بمجموعات صغيرة خلال ساعات محدودة، ولكنهم يمرون بمسار محدد مسبقا، وتحت مراقبة مشددة، ويحظرون من الصلاة أو اظهار أي رموز دينية أو قومية اثناء الزيارة.

وفي بيان صدر الجمعة، قال مفتي القدس محمد حسين، مفتي القدس السابق عكرمة صبري، والمسؤول الرفيع في دائرة الأوقاف عبد العظيم سحلب انه سيتم اغلاق جميع المساجد في القدس باستثناء المسجد الاقصى يوم الأحد من اجل حضور اكبر عدد من المصلمين في الحرم.

وقالوا إن الخطوة أتت ردا على اعلان الشرطة انها سوف تدرس السماح لليهود زيارة الحرم.

“سكان القدس وحيطها سيقفون معا لمواجهة طموحات المستوطنين”، قالوا في بيان، بإشارة الى زيارة غير المسلمين.

وقال باسم ابو لبدة، المسؤول في دائرة الأوقاف، في مكالمة هاتفية أنه “من الافضل” لإسرائيل حظر اليهود من دخول الحرم القدسي يوم الأحد.

ووصف عضو الكنيست من حزب الليكود يهودا غليك، وناشط “جبل هيكل” آخر، خطوة دائرة الاوقاف “بإستفزاز رخيص”.