حظرت الشرطة الإسرائيلية يوم الخميس تلقي مدرسة فلسطينية في القدس كتب مدرسية عليها شعار السلطة الفلسطينية، وورد انها تحظر التلاميذ الذين يحملون الكتاب من وصول مدرستهم في الحرم القدسي.

وقال ناطق بإسم الشرطة انه تم حظر الكتب المدرسية مع شعار السلطة الفلسطينية من دخول الحرم القدسي.

ووفقا لوكالة “وفا” الفلسطينية الرسمية، تم حظر التلاميذ في مدرسة ثانوية الاقصى الشرعية للبنين من دخول الموقع ومدرستهم بينما كانت الكتب بحوزتهم.

وقال ناطق بإسم الشرطة انه “لا يعلم بأمر” حادث حظر التلاميذ من دخول المدرسة.

ونشرت مدرسة ثانوية الاقصى الشرعية للبنين صور على صفحتها في الفيسبوك تظهر التلاميذ يقفون امام باب الاسباط المؤدي الى الحرم بينما تفحص الشرطة متبهم المدرسية.

وقامت المدرسة بعدها بتوزيع الكتب المدرسية على التلاميذ خارج الحرم، بحسب الصور.

وفي يوم الثلاثاء، أفادت وكالة “وفا” ان الشرطة الإسرائيلية حظرت دخول كتب مدرسية مخصصة لمدرستين ثانويتين وحضانة الى الحرم القدسي.

وقالت عهاد صبري، مديرة ثانوية الاقصى الشرعية للبنات، لوكالة “معا” الفلسطينية انه تم توزيع الكتب المدرسة لتلاميذها ايضا يوم الثلاثاء خارج الحرم.

وبدأت السنة الدراسية الفلسطينية يوم الاربعاء.

ودانت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية ما وصفته بـ”الحرب الضروس التي تشنها” اسرائيل ضد قطاع التعليم في القدس الشرقية.

“ممارسات الاحتلال المتواصلة ضد العملية التعليمية في المدينة المقدسة؛ تعبر عن مدى بشاعة الاحتلال وضربه بعرض الحائط كافة المواثيق والأعراف الدولية التي تضمن الحق في التعليم وضمان وصول الطلبة إلى مؤسساتهم التعليمية في ظل بيئة آمنة ومستقرة”، قالت الوزارة في بيان صدر يوم الخميس في وكالة “وفا”.

وقال الناطق بإسم الشرطة ميكي روزنفيلد لتايمز أوف اسرائيل: “بحسب علمي، تم حظر دخول الكتب الى هذه المنطقة المحددة في الحرم القدسي بعد محاولة تهريبها الى هذه المنطقة”.

وردا على سؤال إن سيتم السماح لتلاميذ بحوزتهم هذه الكتب المدرسية بإدخالها بشكل فردي الى المدرسة، قال: “بحسب علمي، هذه المواد محظورة داخل منطقة الحرم القدسي. سوف نرى ما سيحدث”.

وأوضح روزنفيلد ان الكتب محظورة من دخول الحرم القدسي لأنه “يجب فحص المواد ودراستها من اجل ضمان عدم صلتها بأي مواد محظورة او التحريض”.

صورة توضيحية : اطفال فلسطينيين في اول يوم في السنة الدراسية في رام الله، الضفة الغربية، 4 سبتمبر 2011 (Issam Rimawi/Flash90)

صورة توضيحية : اطفال فلسطينيين في اول يوم في السنة الدراسية في رام الله، الضفة الغربية، 4 سبتمبر 2011 (Issam Rimawi/Flash90)

وقال ان الشرطة الإسرائيلية لا تفحص الكتب المدرسة لأي من المدارس الفلسطينية خارج الحرم القدسي.

وتتهم اسرائيل ومنظمات مستقلة منهاج السلطة الفلسطينية بالتحريض، ما نفاه وزير التعليم الفلسطيني مؤخرا خلال مقابلة مع تايمز أوف اسرائيل.

واصدرت وزارة التعليم الفلسطينية كتب جديدة للعام الراسي 2017.

ويمكن لشكان القدس الشرقية الذهاب الى اربع انواع مدارس: المدارس الإسرائيلية، المدارس برعاية اسرائيلية، مدارس تديرها السلطة الفلسطينية، او مدارس يديرها الوقف القدسي التابع للحكومة الاردنية ويشرف على ادارة الاماكن المقدسة في القدس.

ومدارس الحرم القدس يديرها الوقف.

وفي تقريرها باللغة الانجليزية يوم الثلاثاء، اتهم وكالة وفا اسرائيل بـ”محاولة حظر استخدام الكتب الفلسطينية في القدس المحتلة واستبدالها بكتب اسرائيلية، ما يعارضه الفلسطينيون بشدة لأن الكتب الإسرائيلية تحرف وتشوه التاريخ والثقافة الفلسطينية”.