إستمر البحث يوم الثلاثاء عن المواطن الأمريكي المفقود “ارون سوفر”، الذي شهد آخر مرة يوم الجمعة الماضي في القدس، وتقول الشرطة أنها تحقق في ما إذا كان سوفر يمكن أن يكون ضحية لعنف متعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

سوفر (23 عاما،) الذي ينحدر من لايكوود- نيو جيرسي، شوهد آخر مرة يوم الجمعة في منتصف النهار، معروف أنه قام بجولة في غابة القدس، وفي مرحلة ما نزل سوفر في منحدر وإختفى منذ ذلك الحين ولم يوجد له أي أثر.

قال المتحدث بإسم الشرطة “ميكي روزنفيلد” يوم الثلاثاء: أن الشرطة أقامت عملية بحث واسعة النطاق عن سوفر، طالب أصولي في يشيفا في القدس.

يقول روزنفلد: أن الشرطة تتابع جميع السبل في تحقيقها، بما في ذلك ‘دوافع قومية’، عبارة تتعلق بالنزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.

في حزيران، إختطف ثلاثة مراهقين إسرائيليين وقتلوا في الضفة الغربية من قبل إرهابيين فلسطينيين، وبعد إكتشاف جثثهم، أختطف مراهق فلسطيني وقتل في غابة القدس على يد يهود قوميين.

يوم الإثنين، نادى سياسيي نيو جيرسي لمزيد من المساعدة من كل من الولايات المتحدة والحكومات الإسرائيلية في البحث عن سوفر. النائب الأمريكي “كريس سميث” وغيرهم من المسؤولين المحليين في نيو جيرسي، خططوا لمؤتمر صحفي يوم الثلاثاء في لايكوود لطلب المساعدة في العثور على الطالب.

طار والدا سوفر إلى إسرائيل، وازداد القلق على سلامته داخل المجتمع اليهودي في الولايات المتحدة. قال أحد الجيران لسي بي اس نيويورك يوم الإثنين: إنه ‘أمر مخيف التفكير في ما يمكن أن تكون العواقب … خوف كبير من أنه يمكن أن يكون أختطف وأخذ بعيداً’.

وصف سوفر من قبل الشرطة: طوله 1.75 متر، مع لحية قصيرة حمراء، ونظارات، وسروال اسود، قميص أبيض، وقلنسوة سوداء.

بدأ العشرات من المتطوعين في البحث عن سوفر ليلة السبت، وجددوا جهودهم في أعداد أكبر في صباح اليوم التالي.

إنضمت وحدات البحث والإنقاذ ووحدة كلاب الشرطة أيضا للمطاردة، والتي ركزت على منطقة غابة القدس غرب العاصمة.

بدأت فرق البحث تجوب الغابة فضلاً عن بايت فاجان، هداسا، عين كارم والأحياء المجاورة.

طلبت الشرطة من أي شخص لديه معلومات قد تكون مفيدة في تحديد مكان وجود الطالب المفقود، الإتصال على الرقم 02-539-1520.