قتل ثلاثة اشخاص، بينهم شرطيان، في لاس فيغاس (نيفادا، غرب الولايات المتحدة) الاحد برصاص مسلحين هما رجل وامرأة انتحرا لاحقا، كما اعلنت الشرطة.

وقال شريف شرطة لاس فيغاس دوغلاس جيلسباي في مؤتمر صحافي عقده مساء الاحد ان الشرطيين آلين بيك (42 عاما) وايغور سولدو (32 عاما) قتلا بينما كانا يتناولان طعام الغداء في مطعم للبيتزا في شرق المدينة يدعى “سيسيز بيتزا”.

واضاف ان المسلحين، وهما رجل وامرأة، غادرا بعدها على الفور المطعم ودخلا متجر وولمارت الواقع في الجهة المقابلة من الشارع، فقتلا شخصا ثالثا في المتجر، قبل ان ينتحرا.

واوضح الشريف ان الشرطة تلقت اتصال استغاثة بشأن اطلاق النار هذا في الساعة 11,22 (18,22 تغ) وقال فيه المتصل ان شرطيين كانا يتناولان طعام الغداء في مطعم للبيتزا سقطا “ضحية كمين” وان احدهما تمكن من الرد.

واضاف الشريف ان المسلحين غادرا على الاثر المطعم واجتازا سيرا على القدمين موقف السيارات الذي يفصل بينه وبين متجر وولمارت ودخلا المتجر.

وبعد خمس دقائق من الاتصال الاول، تلقت الشرطة اتصال استغاثة ثانيا يفيد بوقوع اطلاق نار في المتجر، كما اوضح الشريف.

واضاف انه لدى وصول قوات الشرطة الى وولمارت عمدت الى تطويق المكان وعثرت في المدخل على جثة شخص، لا تزال عملية التعرف على هويته جارية. وحصل تبادلا لاطلاق النار بين الشرطة والمسلحين في داخل المتجر وبعدها بلحظات “سمعت دوي طلقات نارية اخرى”.

وقال الشريف “على ما يبدو فإن المرأة المشتبه بها اطلقت النار على الرجل المتهم ثم انتحرت”.

واضاف “نحن لا نعرف ما هو سبب هذا الحادث”، مؤكدا انه “يوم مأسوي” لمدينة لاس فيغاس.

وذكرت وسائل اعلام محلية عدة انه قبل ان يطلقا النار على الشرطيين صرخ احد المسلحين قائلا “هذه بداية ثورة”، ولكن الشريف اكد ردا على سؤال عن هذه الواقعة انه ليس بوسعه تأكيدها.

وغالبا ما تقع في الولايات المتحدة حوادث اطلاق نار دامية.