نجحت قوات الأمن الفلسطينية بإبعاد متظاهرين حاولوا اقتحام مزار قبر يوسف ليلة السبت.

وحاول المتظاهرون اشعال النيران في الموقع، بحسب تقارير إعلامية اسرائيلية.

وبدأت المظاهرة مساء السبت بعد نشر وزارة الصحة الفلسطينية تقريرا يدعي تدهور صحة مراهق فلسطيني مصاب، ورد انه اصيب بنيران الجيش الإسرائيلي يوم الخميس بعد الزعم انه حاول القاء زجاجة حارقة على يهود تواجدوا في الموقع.

وبعد انتشار الشائعة في المدينة بأن جمال دويكات (20 عاما) من مخيم بلاطة المجاور، قد توفي، خرج المتظاهرون الى الشوارع، اشعلوا الإطارات وتواجهوا مع عناصر الشرطة الفلسطينية.

واحاطت القوات الفلسطينية بالمزار واطلقت قنابل الغاز على الحشد، الذي تبعثر بسرعة.

ولا يوجد تقارير عن وقوع اصابات ناتجة عن الإشتباكات.

وورد أن وزارة الصحة نفت الشائعات حول وفاة دويكات.

وفي وقت سابق السبت، تم اطلاق النار على مركبة اسرائيلية بالقرب من مفر “ميغداليم” في شمال الضفة الغربية.

وورد أن النيران صدرت عن شاحنة اسمنت كانت واقفة على هامش الطريق.

ولم تقع أي اصابات في الهجوم.