أعلن الجيش أن الشرطة العسكرية فتحت تحقيقا في سلوك جنود إسرائيليين بسبب مقتل فلسطيني خلال اشتباكات في شمال الضفة الغربية الاسبوع الماضي.

وفي يوم الأربعاء الماضي، اجرى جنود من كتيبة “اسود غور الأردن” مداهمة في ساعات الفجر في قرية طمون بالضفة الغربية، بالقرب من جنين.

وخلال العملية، رشق العشرات من سكان القرية الحجارة والمفرقعات باتجاه الجنود. واطلق الجنود ردا على ذلك الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين، أعلن الجيش حينها.

وخلال الاشتباكات، اصيب محمد بشارات (21 عاما) بالرصاص في صدره، وتوفي متأثرا بجراحه، بحسب وكالة “وفا” الفلسطينية الرسمية.

وأفادت الوكالة الفلسطينية أن 10 فلسطينيين آخرين اصيبوا بإصابات مختلفة خلال الاشتباكات. ولم تقع اصابات بصفوف الجنود الإسرائيليين.

وتفحص وحدة تحقيقات الشرطة العسكرية استخدام الجنود للقوة خلال المظاهرة من أجل التحديد إن كان اطلاق الرصاص الحي لازما ضد بشارات الأعزل بحسب التقارير، أفادت إذاعة الجيش.

“تم اطلاق تحقيق [الشرطة العسكرية] من أجل تحديد الظروف في الحادث. عند اتمامه، سوف يراجع المدعي العسكري النتائج”، أعلن الجيش في بيان.