ذكرت قناة تلفزيونية نرويجية يوم الإثنين، أنه تم رفض اقتراح لإجراء “حلقة سلام” مسلمة في الدنمارك من قبل الشرطة الدنماركية.

بحسب موقع قناة “تي يفي 2” النرويجية على الإنترنت، تحاول مجموعة من الشبان المسلمين تنظيم تظاهرة مماثلة لتظاهرة التعايش المسلمة-اليهودية التي شهدتها النرويج يوم السبت، والتي شارك فيها حوالي 1,300 مسلم ويهودي ومواطنين من اصول نرويجية خارج كنيس “بيرستين” في أوسلو.

وقال أحد المنظمين الدنماركيين، ويُدعى نضال الجابري، لقناة “تي في 2″، “أعتقد أنه أمر فظيع أن يكون اليهود متخوفين جدا وأنا أفهم سبب خوفهم. لا أفهم سبب قيام أي شخص بتهديدهم”.

بحسب “تي في 2″، رفضت شرطة الدنمارك الإقتراح لأسباب أمنية.

وقال المتحدث بإسم شرطة كوبنهاغن مادس ينسين لقناة “تي في 2″، “اخترنا قول لا بسبب وجود تقييم أمني محدد للوضع لدينا هنا في الوقت الحالي”

وجاء حلقة السلام ردا على الهجوم الإرهابي الذي وقع في 14 فبراير، والذي قام خلاله مسلح بقتل شخصين، من بينهم حارس خارج كنيس، في حادثين منفصلين في كوبنهاغن.

حتى قبل الهجوم، عبر اليهود في أوروبا الغربية عن مخاوفهم مما قالوا أنه تصاعد مقلق لمعاداة السامية.

بحسب قناة “تي في 2″، قال والد حارس الكنيس الذي قُتل في الهجوم، دان أوزان، أن التظاهرة في أوسلو أعطته الأمل وسببا للعيش من أجله.

في أعقاب الهجوم الإرهابي، خصصت حكومة الدنمارك حوالي مليار كرون (152 مليون دولار) لحزمة جديدة لمكافحة الإرهاب تشمل 12 خطوة، بحسب ما ذكره موقع الإذاعة الدنماركية “دنماركس راديو” يوم الجمعة.

يوم الجمعة أيضا، أعلن وزير الشؤون الخارجية الدنماركي مارتن ليدغارد خلال زيارة له إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، أن كوبنهاغن ستستضيف مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب قبل الدورة الصيفية للبرلمان.

وقال ليدغارد، “عندما يتعلق الأمر بالوقاية، أعتقد أننا في الريادة”.