اعتقلت الشرطة التركية شاب عربي اسرائيلي يبلغ (23 عاما) في بداية الشهر، أثناء محاولته الوصول الى سوريا للإنضمام الى تنظيم “داعش”، أفاد الشاباك الأربعاء.

خطط إبراهيم حسن يوسف اغبارية، من سكان أم الفحم في الجليل الأسفل، السفر عن طريق اسطنبول الى الحدود التركية مع سوريا للإنضمام الى صفوف التنظيم الإرهابي، قال الشاباك.

وتم اعتقاله في بداية شهر يونيو في مدينة غازي عنتاب التركية التي تبعد حوالي 40 كلم عن الحدود التركية، وتم إرساله الى اسرائيل عن طريق مطار بن غوريون الدولي في 10 يونيو، حيث قام عناصر الشاباك بإعتقاله.

وتمت توجيه التهم الى اغبارية الأربعاء في المحكمة المركزية في حيفا لمحاولة الإنضمام الى تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال اغبارية خلال التحقيق معه انه بدأ اعتناق فكر التنظيم بعد مشاهدة فيديوهات وقراءة معلومات ينشرها التنظيم، قال الشاباك بتصريح.

وقبل مغادرة البلاد، كتب اغبارية رسالة الى عائلته حول نيته “الانضمام الى الجهاد”، وناقش قراره مع بعض اصدقائه، الذين بعضهم “عبر عن دعمه للفكرة”، قال الشاباك.

وبينما يعتقد أن حوالي 30,000 مقاتل أجنبي انضم الى صفوف التنظيم في السنوات الأخيرة، تبقى اسرائيل غير متأثرة نسبيا بهذه الظاهرة.

ووفقا للسلطات الإسرائيلية، أقل من 50 مواطنا عربيا في اسرائيل انضم الى التنظيم في سوريا والعراق، مقارنة بحوالي 800 شخص من المانيا او 200 من الولايات المتحدة.

ولكن مع هذا، اكد الشاباك على خطورة انضمام موطنين اسرائيليين الى تنظيم “داعش”.

“هناك خشية حقيقية من أنه يتم استغلال هؤلاء من قبل التنظيمات الإرهابية لجمع المعلومات عن أهداف داخل إسرائيل ولتنفيذ عمليات إرهابية ضدها، قال جهاز الامن الداخلي.

“هذه الحالة وحالات مماثلة أخرى تشكل تذكيرا لنتائج تعرض الشبان لمضامين ولفيديوهات للتنظيم على الانترتت”، قال الشاباك.