أعلنت الشرطة الإسرائيلية الأحد عن افتتاحها لأول محطة من بين محطات عدة من المخطط إنشاؤها في محاولة جديدة لتحسين خدمات الشرطة في الأحياء العربية في القدس الشرقية.

وحضر مراسم الإفتتاح وزير الأمن العام غلعاد إردان والمفوض العام للشرطة روني الشيخ ورئيس بلدية القدس نير بركات وعدد من المسؤولين الكبار في الشرطة.

متحدثا في المراسم، قال إردان إن محطة الشرطة ستساعد في فرض سيادة القانون في القدس الشرقية.

وقال الوزير: “نقوم اليوم بإتخاذ خطوة إضافية باتجاه تغيير تاريخي في إدخال خدمات الشرطة للمجتمع العربي. هناك حاجة إلى فرض القانون والنظام في جميع أجزاء القدس ولا يوجد هناك وقت أفضل لتطبيق ذلك من الوقت الذي نحتفل فيه بالذكرى الخمسين منذ توحيد العاصمة”.

وقال بركات: “نحتفل اليوم بخطوة هامة تجاه تعزيز سيادة الحكومة في القدس الشرقية، في الوقت الذي نقوم فيه بتحسين الخدمات وفرض القانون لمصلحة السكان”. وأضاف أن “هذه الخطوة تنضم إلى الثورة التي نقودها في السنوات الأخيرة لسد الفجوات في الجزء الشرقي من المدينة في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك التعليم والبنى التحتية والرفاه والترفيه”.

في بيان، قالت المتحدثة بإسم الشرطة لوبا سمري إن المحطة الجديدة في مخيم شعفاط هي الأولى من بين عدد من محطات الشرطة التي سيتم إفتتاحها “في قرى القدس الشرقية، من أجل جعل الشرطة متاحة أكثر لسكان القدس الشرقية إلى جانب خدمات بلدية ومدنية إضافية”.

ومن المقرر افتتاح محطة شرطة أخرى في حي صورباهر في القدس الشرقية، ستتبعها محطات أخرى، وفقا لبيان الشرطة.