اعتمادا على ترجمة تلقائية، قامت الشرطة عن طريق الخطأ باعتقال رجل فلسطيني في الأسبوع الماضي بعد أن اعتقدت أنه نشر منشورا عبر “فيسبوك” كتب فيه “يذبحهم” في حين أن ما كتبه كان “يصبّحهم”.

متحدثة باسم الشرطة في منطقة الضفة الغربية أكدت الأحد لتايمز أوف إسرائيل اعتقال الرجل، وهو عامل بناء، “بشبهة التحريض” وإطلاق سراحه بعد وقت قصير عندما تبين أن الشبهات ضده غير صحيحة.

المنشور الذي أدى إلى الاعتقال في 15 أكتوبر كان لصورة للرجل وهو يحمل فنجان قهوة وسيجارة ويقف إلى جانب جرافة في موقع بناء في مستوطنة بيتار عيليت.

ولم يقرأ أي شرطي ناطق بالعربية المنشور قبل اعتقال الرجل، الذي نفذه شرطيون اعتمدوا فقط على الترجمة التلقائية لموقع “فيسبوك”، بحسب ما ذكرته صحيفة “هآرتس”.

وربطت الشرطة بين الترجمة الخائطة وصورة الشاب وهو يقف بجانب الجرافة – وهي وسيلة تم استخدامها في الماضي في هجمات – وخلُصت إلى أنه يعتزم تنفيذ هجوم.

فقط بعد التحقيق مع الرجل أدركت الشرطة خطأها وأطلقت سراحه.

ورفض الشاب، الذي قام بحذف المنشور منذ ذلك الحين، التعليق بعد توجه تايمز أوف إسرائيل إليه.