إعتقلت الشرطة الإسرائيلية طفل يبلغ من العمر ستة أعوام، وشقيقه الأكبر (12 عاما)، في القدس مساء الثلاثاء، بعد الإشتباه بأنهما قاما برشق الحجارة إتجاه حافلة، بحسب تقرير لصحيفة هآرتس الأربعاء.

وفقا للتقرير، لم يتم السماح لوالديه، من سكان وادي الجوز، اللقاء به، وتم الإفراج عنه فقط في منتصف الليل، بعد 8 ساعات من اعتقاله.

وورد بتقرير هآرتس أن الشرطة حققت مع الطفل وسألته إن كان يريد أن يصبح “شهيد”.

ووفقا للتقرير، تم احتجاز القاصرين في سيارة الشرطة في موقف مقر الشرطة الوطني قسما من الوقت، ونقلهم إلى محطة الشرطة “شاليم”، وبعدها تم إطلاق سراح الطفل ذو الستة أعوام حوالي الساعة 3:30 صباحا.

وتم احضار الطفل الأكبر أمام محكمة لتمديد اعتقاله الأربعاء، ولكن تم إطلاق سراحه مع بعض التقييدات.

وقالت الشرطة لهآرتس أنه تم ضبط الطفلين بينما كانا يرشقان الحجارة اتجاه حافلة، وأنه تم “إخلائهم فورا من المكان لمنع اضطرابات إضافية”.

وفقا للتقرير، أضافت الشرطة أنه تم استدعاء الوالدين إلى مكان احتجاز أطفالهم، وأنه “بعد التحقيق، تم إطلاق سراح القاصر دون سن المسؤولية الجنائية، وتم تقديم تقرير لسلطات الخدمات الإجتماعية”.

وفقا للقانون الإسرائيلي، الأطفال دون سن 12 عاما هم دون سن المسؤولية الجنائية ولا يجوز إعتقالهم أو إحتجازهم.