اعلن جهاز الامن الداخلي الشاباك الخميس انه اعتقل عدة عرب اسرائيليين وفلسطينيين من الضفة الغربية حالوا تهريب هواتف خليوية الى اسرى امنيين بواسطة طائرة مسيرة.

وتم اجراء الاعتقالات خلال شهر نوفمبر، بحسب الشاباك، الذي قال ان بعض المشتبه بهم شاركوا في محاولات اخرى وقعت بين عام 2016-2018 لتهريب هواتف خليوية الى اسرى امنيين مقابل اموال من حركات مسلحة.

“تم ادارة عملية التهريب من داخل السجن من قبل عناصر ارهابية معروفة لدى قوات الامن”، قال جهاز الامن في بيان.

وقال الشاباك انه بعض المشتبه بهم كانوا ايضا المسؤولين عن محاولة فشلت في شهر اكتوبر لتهريب عشرات الهواتف الخليوية الى داخل سجن نفحة في جنوب اسرائيل بواسطة طائرة مسيرة.

وخضع المشتبه بهم الى تدريبات لتعلم تشغيل الطائرة المسيرة، وكانوا بتواصل مع اسرى حول مكان هبوط الطائرة مع الرزمة التي تحوي 60 هاتفا خليويا، بحسب الشاباك.

“كانت الهواتف التي تم ضبطها مخصصة لأسرى امنيين من منظمات ارهابية يقضون عقوبات سجن طويلة لمشاركتهم في هجمات ودعم النشاطات الارهابية”، قال جهاز الامن.

صورة مركبة لصور نشرها جهاز الامن الداخلي الشابام في 6 ديسمبر 2018، تظهر المشتبه بهم بمحاولة تهريب هواتف خليوية الى داخل سجن امني بواسطة طائرة مسيرة (Shin Bet)

وقال ايضا ان الاسرى الامنيين شاركوا في مبادرات لتوجيه هجمات من خلف القضبان، مثل عمليات اختطاف يمكن استخدامها لتحقيق تبادل اسرى، ولهذا “تهريب كهذا للهواتف يضع اداة بين ايدي عناصر الارهاب”.

وقدم مدعون من المنطقة المركزية لائحة اتهام ضد المشتبه بهم. ولم يكشف الشاباك التهم الموجهة اليهم.

“سوف يستمر جهاز الامن العام، بتعاون مع الشرطة الإسرائيلية ومصلحة السجون الإسرائيلية، بمتابعة العناصر التي تساعد التنظيمات الإرهابية في السجن او خارجه وسوف يتخذ الاجراءات الضرورية لمنع او عرقلة النشاطات التي تضر امن الدولة”، قال الشاباك، مستخدما اسمه الرسمي.

صورة وفرها الناطق باسم الشرطة في 29 نوفمبر 2018، تظهر هواتف خليوية ومعدات خليوية اخرى عُثر عليها بحوزة مراهق فلسطيني يشتبه بمحاولته تهريبها الى اسرى امنيين في سجن عوفر العسكري في الضفة الغربية (Israel Police)

ويأتي اعلان جهاز الامن اسبوعا بعد اعلان حرس الحدود عن اعتقال مراهق فلسطيني حاول تهريب هواتف ومعدات خليوية الى سجن عسكري في الضفة الغربية داخل جسده.

وتأتي الاعتقالات في اعقاب عدة محاولات تم احباطها لتهريب هواتف خليوية الى داخل السجون في السنوات الاخيرة.

وتم سجن باسل غطاس، عضو كنيست سابق، لتهريبه هواتف خليوية لأسرى امنيين بينما كان مشرعا في القائمة العربية المشتركة. واظهر تصوير فيديو مراقبة لمصلحة السجون المشرع العربي يقدم مغلفات الى اسرى في سجن كتسيوت في الجنوب. وتم الحكم عليه بالسجن عامين، وبدأ قضاء عقوبته في يوليو 2017.