وكالة الأمن الشاباك في يوليو، عاملة بالتنسيق مع الشرطة، إعتقلت خلية من المواطنين الإسرائيليين العرب العاملة في الشمال حيث يعتقد أنهم مهربي مخدرات يعملون مع حزب الله في لبنان لجلب مخدرات وأسلحة غير مشروعة إلى داخل إسرائيل، قال مسؤولو الأمن يوم الخميس.

قالت الشرطة الإسرائيلية والشاباك أن الشبكة الإسرائيلية كانت في تعاون وثيق مع مجموعة من حزب الله مرتبطة بتجار مخدرات لبنانيين، الذين خططوا لإستخدام إتصالاتهم لتهريب الأسلحة إلى إسرائيل وربما تنفيذ هجوم إرهابي داخل البلاد.

قال الشاباك في بيان صحفي أنه إعتقل أربعة رجال في إسرائيل كانوا على إتصال مباشر مع حزب الله: (حليم عفيف عبد الكريم عباس، وعز الدين عفيف عبد الكريم عباس)، كلاهما من نحف، بلدة عربية إسرائيلية في الجليل، (أحمد محمد عبد الله مزاريف، ورياض مصطفى عبد الله مزاريف)، من بيت زرزير قرب الناصرة.

أثناء إستجواب الرجال الأربعة، قال الشاباك: أنه كشف عن علاقتهم مع “جورج نمر”، ناشط حزب الله معروف من بلدة مرج عيون جنوب لبنان، الذي يتعامل مع إتصالات ونقل أسلحة للمنظمة. يبدو أن نمر خطط لتهريب الأسلحة، بالإضافة للمخدرات إلى إسرائيل.

الشاباك موضحاً: نمر، ‘نوى بوضوح نقل أسلحة إلى إسرائيل’، وأن تجار المخدرات الأربعة ‘كان سيتم إستخدامهم من قبل حزب الله للقيام بأنشطة إرهابية في إسرائيل، ‘ بالإضافة إلى نمر، كشف عن أسماء أربعة مواطنين لبنانيين آخرين مشاركين في المؤامرة.

أعتقل على الأقل أحد المعتقلين بينما في حيازته كانت أسلحة ممنوعة، وفقا للوكالة. وقدمت المجموعة ببعثات كشفية على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية من أجل العثور على موقع مناسب لأنشطة التهريب الخاصة بهم.

في سياق التحقيق، 12 إسرائيليين آخرين، الذين لا يعتقد أنهم شاركوا مباشرة بالعمل مع حزب الله، أعتقلوا لتهمة تهريب المخدرات.

في آب 2012، إعتقلت إسرائيل 14 من السكان العرب من قرية الغجر والناصرة بتهمة تهريب 21 كيلوغرام من المتفجراتـ والتخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية لصالح حزب الله.