القى جهاز الأمن الشاباك والشرطة القبض على سجين أمني فلسطيني سابق الذي خطط لخطف مواطن إسرائيلي في بلدة أفتاليون الشمالية، أعلن الشاباك يوم الخميس.

كما يشتبه في السجين السابق لمحاولة القيام بالعديد من الهجمات على المدنيين في المجلس الإقليمي مسجاف، والتخطيط لإشعال النار في غابة بالقرب من كرميئيل في شمال إسرائيل.

جاء في بيان الشاباك، ان مراد محمود حسن علي حسين، 25 سنه، اعترف بأنه دخل منزل في أفتاليون في 19 أبريل مسلحاً بسكين، في محاولة لخطف أحد أعضاء الأسرة.

قال حسين أنه خطط لاستخدام الشخص المختطف كورقة مساومة للإفراج عن السجناء الفلسطينيين.

محاولته باءت بالفشل بينما طارده صاحب المنزل.

أثناء التحقيق معه، اعترف حسين، الذي خدم سنتين في سجن إسرائيلي لهجوم طعن فاشل لجندي من الجيش الإسرائيلي، وكذلك على إلقاءه زجاجات حارقة على مركبات مارة بالقرب من أفتاليون في الأيام التالية لمحاولة اختطاف.

في وقت لاحق، زعم انه حاول اشعال غابة في المنطقة.

واستنتج المحققون أن حسين، مواطن من مدينة جنين في الضفة الغربية، قد تصرف من تلقاء نفسه بلا مساعدة آخرين.

مع ذلك، حاول حسين على ما يبدو إقناع عدة فلسطينيين آخرين للمشاركة في عملية الاختطاف.

قدم ادعاء الشرطة لائحة اتهام للمحكمة اللوائية في حيفا يوم الخميس، متهما حسين بمحاولة اختطاف بقصد القتل أو الابتزاز, الكسر والدخول عنوة، الاعتداء الجسيم، وتعمد التعرض لحياة بشرية.