قال جهاز الامن الداخلي الشاباك يوم الاحد انه اعتقل اعضاء خلية فلسينية كانت تخطط لإغتيال وزير الدفاع افيغادور ليبرمان بواسطة قنبلة على هامش طريق.

واعلن الشاباك أيضا أنه أوقف خلية ثانية تابعة للجهاد الإسلامي الفلسطيني تخطط لمهاجمة جنود ومدنيين اسرائيليين في كتلة عتصيون الاستيطانية في الضفة الغربية.

وورد في بيان الشاباك أن ستة مشتبه بهم تابعين للجهاد الإسلامي شاركوا بالخطة لتفجير قنبلة تحت سيارة ليبرمان اثناء سفره في الضفة الغربية.

ووفقا لتحقيق الشاباك، سعت المجموعة لمساعدة في تنفيذ الهجوم من مجموعات في قطاع غزة. ولكن قال جهاز الأمن أنهم “ردعوا” من حراسة ليبرمان المشددة، وأن الخطة أحبطت “في المراحل المبكرة جدا” من التخطيط.

وتم الكشف أن قادة الخلية هم عوض محمود عساكرة (25 عاما)، ومحمد علي ابراهيم عساكرة (32 عاما) المنحدران من بيت لحم.

وقضى عوض عساكرة في عام 2015 عامين في سجن اسرائيلي بسبب تخطيطه لهجوم.

وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان يصل إلى الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 31 ديسمبر، 2017. (Hadas Parush/Flash90)

وكان علي ابراهيم عساكرة، الناشط المعروف في الجهاد الإسلامي، في السجن لنشاطات متعلقة بالإرهاب، وقضى عقوبتين منفصلتين في سجون اسرائيلية لتخطيطه لهجمات ضد جنود اسرائيليين.

وقالا لمشتبهين لمحققي الشاباك انهم سعوا لمساعدة من قبل مجموعات في قطاع غزة لشراء مواد لصنع القنبلة. وعندما لم يتمكنوا من شراء المواد او الحصول على مساعدات من غزة، بنت المجموعة قنبلة مزيفة لإثبات نيتهم لنظرائهم في القطاع.

وتمت مصادرة القنبلة المزيفة خلال اعتقالهم.

ولم يتطرق الشاباك كثيرا الى خلية الجهاد الإسلامي الثانية التي قال انها خططت لهجمات اطلاق نار.

وكشف تحقيق الشاباك ايضا ان اعضاء كلا الخليتين كانوا يرغبوا بالمساعدات التي تقدمها السلطة الفلسطينية لعائلات المعتدين الذين يقتلوا او يسجنوا لتنفيذهم هجمات ضد اهداف اسرائيلية.

ولم يحدد البيان متى تم اجراء الاعتقالات، ولكن اشار انه في الأشهر الأخيرة.

ويأتي الاعلان غفي اعقاب تصعيد التوترات على حدود غزة. وفي صباح الاحد، قُتل فلسطينيان برصاص اسرائيلي في غزة، بحسب مصادر طبية فلسطينية، بعد اصابة اربعة جنود اسرائيليين بتفجير قنبلة عل حدود القطاع وسقوط صاروخ في بلدة اسرائيلية.

وقامت طائرات اسرائيلية بسلسلة غارات جوية خلال نهاية الاسبوع الماضي استهدفت 18 “هدفا لحماس” في قطاع غزة، بعد اصابة اربعة الجنود الإسرائيليين، اثنين منهم بإصابات خطيرة.