اوقفت اسرائيل شبكة استخبارات إيرانية حاولت تجنيد جواسيس في اسرائيل، الضفة الغربية وقطاع غزة، قال جهاز الامن الداخلي الشاباك في بيان يوم الاربعاء.

وكان يتم تشغيل الشبكة من سوريا على يد وكيل يدعى “ابو جهاد”، الذي حاول تجنيد عملاء استخباراتيين اسرائيليين بواسطة عدة حسابات مزيفة في الفيسبوك ومواقع تواصل اجتماعي أخرى، قال جهاز الامن. وبعدها، كان يتم الحفاظ على التواصل بواسطة تطبيق “واتساب” للرسائل.

وتم تكليف ابو جهاد، الذي تلقى اوامره من طهران، بجمع معلومات حول قواعد الجيش الإسرائيلي، محطات شرطة، اشخاص، مستشفيات واهداف محتملة اخرى لهجوم إيراني.

وبحسب الشاباك، تمكن الإيرانيون تجنيد شخص واحد على الاقل لتوفير معلومات ومحاولة تنفيذ هجمات ضد اهداف اسرائيلية عسكرية ومدنية.

وقال جهاز الأمن أن الإسرائيليين تجاهلوا معظم المحاولات للتواصل عبر الفيسبوك لأن الحسابات التي اقامها ابو جهاد وزملائه تبدو مشكوك بأمرها.

صفحة في الفيسبوك قال الشابام في 24 يوليو 2019 انها مزيفة وتم استخدامها لتجنيد عملاء للمخابرات الإيرانية (Shin Bet)

واضاف الشاباك أن تجنيد العملاء بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة شائعة بين التنظيمات المسلحة، وان حماس وحزب الله استخدموا مؤخرا اساليب مشابهة.

وفي وقت سابق من الشهر، افاد تقرير تلفزيوني اسرائيلي ان وكالات المخابرات الإسرائيلية منعت عشرات الهجمات لتنظيم “داعش” وإيران في دول مختلفة من حول العالم من خلال تزويد السلطات بمعلومات أساسية.

وزود جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” ومديرية المخابرات العسكرية معلومات أحبطت 50 هجوما في 20 بلدا على مدى السنوات الثلاث الماضية، وفقا لما ذكرته القناة 12.

في شهر يونيو، قال مسؤول كبير إسرائيلي لهيئة البث العام “كان” إن الموساد كان مسؤولا عن تزويد السلطات البريطانية بمعلومات ساعدت في إحباط محاولات لمنظمة حزب الله المدعومة من إيران بتخزين متفجرات في لندن في عام 2015.

بحسب التقرير في صحيفة “ديلي تلغراف”، فإن مخطط حزب الله كان جزءا من خطة أكبر لوضع الأساس لهجمات مستقبلية، وأشارت الصحيفة إلى إحباط عمليات لحزب الله في تايلاند وقبرص ونيويورك. جميع هذه المخططات كانت كما يُعتقد ستستهدف مصالح إسرائيلية من حول العالم.