أعلن جهاز الأمن العام (الشاباك) الأربعاء عن اعتقاله لشاب فلسطيني يُزعم أنه تلقى تدريبات في سوريا لتنفيذ هجمات في إسرائيل بإسم حركة حماس. وتم اعتقال الرجل في شهر فبراير عند عودته إلى الضفة الغربية.

وورد أن مالك نزار يوسف قزمار (23 عاما) انضم إلى الحركة في أغسطس 2015 عندما كان مقيما في الأردن، وهو في الأصل من مدينة قلقيلية في الضفة الغربية، وأقام في الجزء التركي من قبرص لسنوات عدة.

في شهر يناير 2016، تم إرسال قزمار إلى معسكر تدريبي في سوريا، وفقا للشاباك.

وقال جهاز الأمن العام أنه “خضع هناك لتمارين إطلاق نار مختلفة وتدريب نظري في صنع عبوات ناسفة ومواد متفجرة”.

في وقت سابق من العام، سافر قزمار “إلى إسطنبول حيث التقى مع عناصر من حماس الذي أعطوه تعليمات بالعمل على تجنيد عناصر إلى صفوف حماس”.

بحسب وكالة الأمن العام، تلقى قزمار تعليمات أيضا بتنفيذ هجمات في إسرائيل.

وتم اعتقال الشاب عند محاولته دخول الضفة الغربية. خلال التحقيق معه، سلم قزمار المحققين بطاقة ذاكرة محملة بمعلومات مشفرة حصل عليها في تركيا.

وقام الشاباك بفك شفرة البطاقة واكتشف فيها “تعلميات عسكرية ومعلومات واسعة تهدف إلى مساعدته في تنفيذ مهامه”، وفقا للوكالة.

في الأسبوع الماضي، تم توجيه لائحة اتهام ضد قزمار في محكمة عسكرية في لواء السامرة الإقليمي التابع للجيش الاسرائيلي، حيث اتُهم ب”مخالفات أمنية خطيرة”، وفقا للشاباك.

وقالت الوكالة إن “التحقيق يظهر الجهود التي تبذلها مقرات حماس في الخارج، وفي الأخص في الأراضي التركية، بناء على التعليمات من ’القائد العسكري للضفة الغربية’، صالح العاروري”.