إعتقلت إسرائيل خمسة رجال عرب من سكان الناصرة للإشتباه بدعمهم لتنظيم “داعش”، والتجهيز لتنفيذ هجمات إرهابية، حسب ما أعلن الشاباك الثلاثاء.

وتم اعتقال أعضاء الخلية، وورد لأن جميعهم ينتمون الى عائلة واحدة، في شهري اكتوبر ونوفمبر بعملية مشتركة للشاباك والشرطة الإسرائيلية، وفقا لمسؤولين.

وورد أن أسماء المعتقلين: عبد الكريم إيهاب عبد الرحمن سليمان (22 عاما)؛ محمد إيهاب عبد الرحمن سليمان (18 عاما)؛ عبد الكريم جمال علي سليمان (23 عاما)؛ محمد صلاح محمد سليمان (19 عاما)، ومراد محمد سليم سليمان (27 عاما).

وعقد خمسة الأقرباء اجتماعات سرية وتدربوا على استخدام الأسلحة، وفقا للشاباك. وخلال العام الماضي، أصبح المشتبهين أكثر تدينا وعبروا عن دعمهم لتنظيم “داعش”، وما يسمى الجهاد ضد المرتدين.

في بداية العام، أعلن وزير الدفاع موشيه يعالون أن تنظيم “داعش” هو تنظيم غير قانوني، ما يجعل دعم التنظيم جريمة في إسرائيل.

وتم مصادرة بندقيتين، “اس كيه اس” الروسية، و”كارل غوستاف” السويدية، خلال الإعتقالات، بعد كشف المشتبهين عن مكان الأسلحة. ووفقا للشاباك، تدرب الرجال على استخدام الأسلحة في حقل قريب من الناصرة.

احدى البندقيات التي تم مصادرتها خلال اجراء الاعتقالات في الناصرة (Shin Bet)

احدى البندقيات التي تم مصادرتها خلال اجراء الاعتقالات في الناصرة (Shin Bet)

وقدمت شرطة منطقة الشمال لوائح اتهام ضد خمسة الرجال في المحكمة المركزية في الناصرة، وتضمنت التهم حيازة الأسلحة بشكل غير قانوني، دعم منظمة إرهابية غير قانونية، وعقد اجتماعات لدعم منظمة غير قانونية.

وفي الشهر الماضي، تم اعتقال ستة عرب إسرائيليين من جلجولية لتجهيزهم الإنضمام إلى التنظيم الإرهابي، بعد نجاح رجل سابع بالإنضمام إلى التنظيم عبر التحليق فوق الحدود السورية بمظلة من هضبة الجولان.

وتم إدانة سبع رجال، أيضا من الناصرة، في محكمة إسرائيلية في شهر اكتوبر لمحاولتهم تنفيذ هجمات في إسرائيل تحت راية التنظيم الإرهابي، شراء أسلحة ودراسة قواعد عسكرية ومحطات شرطة.

وبالمجمل، يقدر أن 40 إسرائيليا على الأقل انضموا إلى التنظيم في السنوات الأخيرة، بحسب تقديرات الشاباك.