أعلن الشاباك الأحد أنه اعتقل رجلا فلسطينيا متهما لتجنيد فلسطينيين في مصر، وإرسلاهم إلى غزة لتلقي التدريب، وبعدها مساعدتهم على دخول الضفة الغربية لتنفيذ هجمات ضد اهداف اسرائيلية.

في تصريحه، كشف الشاباك أن المشتبه هو محمد نجيب مصطفى نزال (33 عاما) من بلدة قباطية، الواقعة بالقرب من مدينة جنين في الضفة الغربية. وورد أنه انتقل الى القاهرة عام 2007 للدراسة في الجامعة، ولكن تم اعتقاله في الضفة الغربية في نهاية شهر يناير.

وورد في التصريح، أن نزال ينتمي إلى تنظيم “كتائب المجاهدين” وهو تنظيم إنشق عن تنظيم “كتائب شهداء الأقصى” التابع لفتح واعتنق صفات إسلامية.

“نفذ أعضاء التنظيم عدة عمليات خلال السنوات الأخيرة ضد أهداف إسرائيلية بما فيها إطلاق الصواريخ على إسرائيل والقيام بمحاولة لتنفيذ عمليات داخل أراضيها”، قال الشاباك.

“يقيم تنظيم “كتائب المجاهدين” علاقات مع حركة حماس”، تابع البيان، مشيرا الى التدريب، التزويد بالأسلحة، التمويل ومساعدات أخرى.

شباب فلسطيني يبرز مهاراته خلال حفل تخرج من المعسكر التدريبي الذي تديره حركة حماس 29 يناير 2015 في خان يونس، جنوب قطاع غزة (Abed Rahim Khatib/Flash90)

شباب فلسطيني يبرز مهاراته خلال حفل تخرج من المعسكر التدريبي الذي تديره حركة حماس 29 يناير 2015 في خان يونس، جنوب قطاع غزة (Abed Rahim Khatib/Flash90)

وقال نزال للمحققين انه خلال تواجده في مصر، قام بتجنيد طلاب فلسطينيين آخرين من الضفة الغربية، وقام بإرسالهم الى غزة لتلقي التدريب، وبعدها ساعدهم على العودة الى الضفة الغربية بهدف “تشكيل خلايا إرهابية في الضفة الغربية”، قال الشاباك.

وورد أنه تم استخدام شقة نزال في القاهرة كمركز، واستضاف فيها اجتماعات بين ناشطين في عدة تنظيمات، ومن ضمنها حركة حماس.

“كما كشف عن تفاصيل تتعلق بتهريب أسلحة خطيرة من ليبيا إلى الأراضي المصرية ومنها إلى قطاع غزة”، قال الشاباك، مضيفا أنه سيتم محاكمة نزال في محكمة عسكرية في الأيام القريبة.